ندوة شبابية لأشد في مخيم عين الحلوة

 

اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني - أشد

Palestinian Democratic Youth Union – P.D.Y.U

C:UsershasanDesktop1560537_1456078394605001_1646031802_n.jpg


05/02/2019

 

ندوة شبابية لأشد في مخيم عين الحلوة

بذكرى اليوبيل الذهبي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

 

نظم اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد" ندوة سياسية في قاعة المركز الثقافي في المخيم وحضرها قيادة الاتحاد وكادراته الشبابية والطلابية بمناسبة الذكرى الخمسين لانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين .

وتحدث فيها عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية الرفيق خالد يونس فاستعرض المسيرة الكفاحية والنضالية للجبهة التي تعمدت بدماء آلاف الشهداء والجرحى والأسرى الأبطال الذين شكلوا مدرسة بطولية في مواجهة الاحتلال منذ الشهيد عمر القاسم وصولا للرفيق الأسير سامر العيساوي.

وأكد يونس أن الجبهة الديمقراطية انطلقت منذ تأسيسها بسياسة وطنية تلبي مصالح شعبنا وحقوقه الوطنية وخاضت المعارك والعمليات البطولية المرتكزة إلى البرنامج الوطني المرحلي الذي طرحته الجبهة وتبنته عموم الحركة الوطنية ومنظمة التحرير.

وما زالت الجبهة تؤمن بأن هذا البرنامج هو طريق الخلاص من الاحتلال بعيدا عن كل الحلول والمشاريع الوهمية التي لا تلبي الحد الأدنى من حقوق شعبنا.

كما تطرق إلى التحديات التي تمر بها قضيتنا الوطنية الفلسطينية بفعل العدوان الإسرائيلي والسياسة الأمريكية العدوانية وسعي الإدارة الأمريكية لتطبيق ما يسمى بمشروع صفقة القرن بهدف التخلص من القضية الفلسطينية، وذلك بات يتطلب أهمية الخروج من دائرة الانتظار والمراوحة في المكان باتجاه سياسة هجومية مقاومة لصد هذه المشاريع عبر إنهاء الانقسام ووقف الرهان على أية مفاوضات عقيمة والإسراع في تطبيق وتنفيذ قرارات المجلسين الوطني والمركزي لجهة فك الارتباط باتفاق أوسلو وملحقاته الأمنية والسياسية ووضع جدول زمني لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وانتخابات المجلس الوطني بما يعيد بناء النظام السياسي الفلسطيني على أسس جديدة مبنية على الشراكة الوطنية وبعيدة عن الإقصاء والتفرد والهيمنة أو تقاسم الحصص.

مشددا على أن التحديات الوطنية الكبرى تستدعي توحيد جهود كل القوى ضمن إستراتيجية وطنية كفاحية تستنهض عناصر القوة الفلسطينية في السياسة والميدان في مواجهة الاحتلال والاستيطان.

 

الإعلام المركزي