ناشطون: وفاة الشيخ العماري بسجون السعودية

أعلن ناشطون على حساب "معتقلي الرأي" المعني بالمعتقلين السياسيين في السعودية، اليوم الإثنين، وفاة الدكتور أحمد العماري عميد كلية القرآن الكريم بجامعة المدينة المنورة سابقا، جراء جلطة دماغية داخل أحد سجون المملكة.

ووفق حساب معتقلي الرأي على "تويتر"، وهي مجموعة سعودية تعرف نفسها بأنها تتابع أوضاع المعتقلين السياسيين في السعودية، فإنه توفى جراء إهمال طبي، حيث أهملت سلطات السجن معالجة العماري، مما أدى إلى دخوله في غيبوبة، ثم وفاته.

وقال الحساب، في تغريدات، اليوم الإثنين، إن "وفاة د. أحمد العماري نتيجة إصابته بجلطة دماغية داخل السجن وتعمد إهمال معالجته بشكل عاجل، ما أدخله في غيبوبة ثم أدى للوفاة".

وأوضح أنه "ستقام صلاة الجنازة على العماري بعد صلاة الظهر اليوم الإثنين في المسجد الحرام، على أن يتم دفنه في مقبرة الشرائع بمكة المكرمة".

وأكد أنه "لو استمر الصمت، فسنسمع في الأيام القادمة أنباءً مؤسفة عن وفاة آخرين في السجن، فالمسنون المعتقلون كثر ومن تردت صحتهم في السجن أكثر".

وأشار الحساب إلى أن العماري اعتقلته السلطات السعودية في آب/أغسطس الماضي، في سياق حملة ضد المقرّبين من الشيخ سفر الحوالي.

ولم تعقب السلطات السعودية على هذه الأنباء، غير أنها عادة ما تقول إنها تلتزم بحقوق الإنسان.

واعتقلت السلطات السعودية العماري مع أحد أبنائه بعد مداهمة منزلهما في أغسطس/آب الماضي، في سياق "حملة شرسة" ضد المقرّبين من الشيخ سفر الحوالي، عقب أيام من انتشار كتاب نُسب إليه ويتضمن نصائح للعائلة الحاكمة وهيئة كبار العلماء المقربة من السلطة.

وتأتي تلك الأنباء وسط انتقادات شديدة تطال السعودية عقب مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بإسطنبول، تشرين الأول/أكتوبر الماضي.