تقرير: 20% من مصابي مسيرة العودة أطفال واصابتهم في أماكن قاتلة

أظهر مستشفى غزة الأوروبي، أن 20% من مصابي أحداث مسيرات العودة الذين استقبلهم المستشفى حتى نهاية عام 2018، هم من الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما أو أقل، وأن أكثر من نصف الإصابات كانت بالرصاص الحي.

وأوضح التقرير السنوي الذي أعده رئيس قسم خدمات المرضى أ. رائد عبد الرازق، أن الإصابات كانت في مناطق قاتلة، حيث أصيب خمس المصابين (20%) في منطقة الرأس والرقبة والصدر، الأمر الذى أدى الى ارتقاء 75 شهيدا، كما كانت بلغت نسبة الاصابات في جراحة العظام وجراحة الأوعية الدموية 92% من اجمالي العمليات، الا أن الطواقم الطبية أنقذت عدد كبير من الاصابات من بتر الأطراف، و لم تجر سوى 24 عملية بتر للأطراف السفلية.

وأشار الى أن عدد العمليات التي أجريت لمصابي مسيرة العودة بلغ 1682 عملية، وكان لجراحة العظام نصيب الأسد بما نسبته 58%، بينما احتلت جراحة الأوعية الدموية المرتبة الثانية بنسبة 34% من اجمالي الحالات، وتوزعت باقي الإصابات بين الجراحة العامة وجراحة الصدر وجراحة الأعصاب جراحة الأنف والأذن وجراحة الأطفال وجراحة العيون ,مبينا أن معظم الإصابات احتاجوا لإجراء عمليتين جراحيتين أو أكثر في ذات الوقت.

ووفق التقرير فقد بلغ اجمالي الإصابات 1169 مصاب، كان من بينهم 43 مصابة من الاناث، وأدخل 59 حالة لقسم العناية المركزة، في حين أدخل 567 مصاب للأقسام الجراحية.

ويذكر أن عدد الأطفال المصابين قد بلغ 242 طفل مصاب، كما وصل عدد المصابين بالرصاص الحي الى 609 مصاب، بينما تنوعت باقى الإصابات بين الشظايا واصابات مباشرة بقنابل الغاز أو استنشاق غاز.