رامي الحمد الله: على حماس الاعتذار عن الاعتداء على تلفزيون فلسطين

قال رئيس الوزراء رامي الحمد الله: "نحن في سياق الحديث عن ضرورة وأهمية إيلاء المزيد من الجهد لتكريس المزيد من اللحمة الداخلية لحماية الأرض والهوية والتصدي للاحتلال الإسرائيلي، فإننا ندين الاعتداء على مقر هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطينية في مدينة غزة، التي تعتبر إحدى أهم البنى الوطنية السيادية المؤثرة، في عمل خارج عن ثقافة وممارسات شعبنا الفلسطيني".

جاء ذلك خلال كلمته في غداء لمناسبة أعياد الميلاد المجيدة، اليوم السبت، في مدينة بيت ساحور بمحافظة بيت لحم، بحضور محافظ بيت لحم كامل حميد، ورئيس اللجنة الرئاسية لشؤون الكنائس حنا عميرة، ومدير الصندوق القومي رمزي خوري، وعدد من المحافظين والوزراء والشخصيات الرسمية والاعتبارية.

وأضاف الحمد الله: "نشجب وندين هذا العمل اللافلسطيني بالاعتداء على مقر هيئة الإذاعة والتلفزيون الفلسطينية في مدينة غزة، فتلفزيون فلسطين ليس تابعا لفصيل أو لحزب فهو تابع للدولة، ونحمل حركة حماس المسؤولية المباشرة وغير المباشرة عن هذا الأمر المدان، فحماس سلطة الأمر الواقع وتعرف ما يجري وما يحدث، فعلى حماس العودة لحضن الشرعية وتسليم قطاع غزة، فالقطاع جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية، والمشروع الوطني الفلسطيني كالقدس والأغوار، وسنقوم بإصلاح ما تم تدميره في مقر تلفزيون فلسطين، وعلى حماس أن تبادر وتعتذر لكل أبناء الشعب الفلسطيني عما حصل كونها سلطة الأمر الواقع".

وتابع: "لقد كان شعبنا يعلم دوما أن وحدته وصون هويته هي أسباب قوة ومنعة قضيته الوطنية، ففي الوقت الذي كان يناضل فيه لنيل حريته واستقلاله ويقارع الاحتلال الإسرائيلي، عمل على حماية مجتمعه وسلمه الداخلي من أية محاولات لزعزعة هذا التكامل، فلنا في فلسطين جميعا جذور ضاربة في أرضها وتاريخها".

 
واستطرد بقوله: "لقد حرصت القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والحكومة على المزيد من تكريس التكامل والتكافل، والحفاظ على التعددية وحرية الأديان التي ظل شعبنا يعيش في ظلها منذ قرون، وحرص فخامة الأخ الرئيس محمود عباس على التواجد في الأعياد المجيدة مع أخواتنا وأخوتنا المسيحيين، وباتت الأعياد المسيحية، عطلة رسمية في سائر مؤسسات الدولة".

واستدرك الحمد الله: "لن نسقط حقنا في أرضنا وفي وحدتنا وهويتنا، ولن نقبل بفصل غزة أو نزع القدس وستبقى إلى الأبد وعبر التاريخ، عاصمة دولتنا التي ستقوم بسواعد وصمود وطاقات شعبنا".

وأردف: "بكثير من السعادة والاعتزاز التقي بكم في فعالية أخرى من فعاليات الميلاد المجيد، لنجدد معها ارتباطنا بهذه الأرض، وبما تزخر به من إرث حضاري وإنساني هائل. فهذا العيد هو رسالة فلسطين إلى العالم، وهو رسالة بقاء وصمود وتحدي".
 

وتابع: "نيابة عن فخامة الرئيس محمود عباس، أهنئكم جميعا وأهنئ جميع الطوائف المسيحية ومسيحيي العالم أجمع، لمناسبة أعياد الميلاد المجيدة، فهذه الأرض التي باركنا الله بها، ستظل نابضة بروح التعايش والتعددية والتوازن المبني على الحقوق المشتركة والحريات والعدل، رغم الانتهاكات الإسرائيلية التي تحاصرنا، ورغم محاولة اقتلاع فرحة وبهجة الأعياد، من خلال حرمان العديد من الطوائف الفلسطينية المسيحية وضيوف فلسطين من حقهم الطبيعي في حرية العبادة في رحاب القدس وبيت لحم، في انتهاك صارخ لحرية العبادة وحق ممارسة الشعائر الدينية التي كفلتها الشرائع والمواثيق الدولية".

واستطرد رئيس الوزراء: "ندافع عن هذه الروح الفلسطينية الأصيلة المتمسكة بالأمل وببشرى الحرية والكرامة، ونتمسك بهويتنا الإنسانية وننبذ العنصرية والتمييز، في وقت يمعن فيه الاحتلال الإسرائيلي بعدوانه السافر على أرضنا ومقدساتنا، ويتعمد تشويه وتزييف إرثنا التاريخي والنضالي، ويستمر في حربه ضد أسرانا البواسل، وفي فرض سياسة العقوبات الجماعية بحصاره الخانق على مليوني فلسطيني في قطاع غزة، وفي مخططات التهجير في القدس ومحيطها وتجمعاتها البدوية، وفي الخليل والأغوار وسائر المناطق المسماة (ج)".

وقال الحمد الله: "يأتي هذا والإدارة الأميركية توالي قراراتها العقابية في محاولة لكسر الصمود الفلسطيني وتقويض مؤسساتنا وخنق حلم وتطلعات شعبنا في إقامة دولته المستقلة، لكن شعبنا لم يفقد الأمل ولا البوصلة، وسطر في الخان الأحمر وجيبيا وبيتا وفي مدرسة جيب الذيب وفي إبزيق وغيرها، ملحمة في التصدي للمشاريع التوسعية الاستيطانية والمخططات الاحتلالية".

وتابع: "يجب أن نعمل جميعا لكي نكون بقدر هذه المسؤولية التاريخية، أهلا لهذا الإرث النفيس والأصيل، وسنحمل راية ورسالة سيدنا المسيح عليه السلام، لتبقى فلسطين كما كانت دوما حاضنة للتعددية والعبادة والتعايش، سنعمل معا لحماية رسالة الأمل التي انطلقت من بيت لحم التي تنفصل لأول مرة عن توأمها القدس، بعشرات المستعمرات والحواجز والجدران، سنعزز صمودنا ووحدتنا وعملنا الوطني، لنبقى متماسكين مترابطين خلف فخامة الأخ الرئيس محمود عباس، ولتظل بلادنا عصية عن الإبادة والاقتلاع والتزييف".

واختتم الحمد الله كلمته: "من على أرض السلام والأنبياء والقديسين، نجدد تهنئتنا لدول وشعوب وقيادات العالم بالأعياد المجيدة، وكلنا أمل في أن ينتقل العالم من الظلمة إلى النور، وأن ينفض عنه كافة أشكال الاستعمار والتمييز والاستحواذ، وتتوحد إرادات العالم لحماية شعبنا وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولتنا الموحدة كاملة السيادة على أرضها ومقدساتها، في غزة وفي الأغوار وفي القدس ومحيطها وكافة التجمعات البدوية".