الداخلية بغزة: أوقفنا المعتدين على تلفزيون فلسطين وهم أعضاء في فتح احدهم موظف بالتلفاز

أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة أن المعتدين على مقر التلفزيون في قطاع غزة، هم أعضاء من حركة فتح تم قطع رواتبهم من قبل السلطة الفلسطينية في رام الله، وأن من بين المعتدين موظف في التلفزيون نفسه، تم قطع راتبه الشهر الماضي، مؤكداً أنه تم إيقافهم رهن التحقيق لدى مراكز التوقيف التابعة للوزارة.

فقد أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة اليوم السبت في بيان، أنها اعتقلت 5 أشخاص من كوادر حركة فتح في القطاع بتهمة تنفيذ الاعتداء على مقر "تلفزيون فلسطين" في غزة.

واستنكرت الوزارة في بيان وصل صحيفة- المشرق نيوز، كيل الاتهامات من المسؤولين في التلفزيون، وكذلك من قيادات السلطة دون تحقق خاصة أن المعتدين معرفون للعاملين في التلفزيون، وتم الاعتداء في وضح النهار بوجوههم.

وأكدت الوزارة أنها لن تسمح لأحد بالعبث بحالة الاستقرار الأمني في قطاع غزة، وستتخذ كل الإجراءات اللازمة في سبيل ذلك.

وقالت داخلية غزة في بيانها، إنه بعد وقوع الحادث في مقر تلفزيون فلسطين في قطاع غزة صباح أمس الجمعة، باشرت الأجهزة الأمنية التحقيق في الحادث، وكشفت تحقيقات الوزارة قيام عدد من الأشخاص بالدخول لمقر التلفزيون في منطقة تل الهوى جنوب مدينة غزة، وتحطيم بعض محتوياته.

وأضاف البيان أنه من خلال التحقيق وتتبع كاميرات المراقبة تم التعرف على هوية الأشخاص، وعددهم 5 "وهم ينتمون لحركة فتح وجميعهم من موظفي السلطة الفلسطينية الذين قطعت رواتبهم مؤخرا، وتبين أن أحدهم يعمل موظفا في تلفزيون فلسطين قد تم قطع راتبه الشهر الماضي".

وأكدت الوزارة أنها اتخذت الإجراءات القانونية بحق الأشخاص الخمسة، وأنه تبين من خلال التحقيق أن الدافع الأساسي لما قاموا به هو قطع رواتبهم من قبل السلطة في رام الله، مشددة أنها لن تسمح لأحد بالعبث بحالة الاستقرار الأمني في قطاع غزة، وستتخذ كل الإجراءات اللازمة في سبيل ذلك.

"فتح" ترد...

من جانبه، حمل المتحدث باسم حركة "فتح" أسامة القواسمي  حركة حماس  المسؤولية كاملة عن حادثة الاعتداء، وطالب حماس بتسليم قطاع غزة لحكومة الوفاق الوطني دون قيد أو شرط.

وقال إن حركة حماس هي من أعطت الأوامر بهذا العمل، "وهذا ليس لدينا فيه أي شك خاصة مع اقتراب ذكرى انطلاقة حركة فتح يوم الاثنين".

وبرر المسؤول في حركة فتح اتهام حماس بتنفيذ الاعتداء قائلا: الاعتداء نفذ في وضح النهار ولا يجرؤ أحد على ذلك إلا بغطاء كامل وعليه نحن نتهم حماس.

وفيما يلي البيان:

حول ما حدث في مقر تلفزيون فلسطين في غزة بعد وقوع الحادث في مقر تلفزيون فلسطين في قطاع غزة صباح أمس الجمعة، باشرت الأجهزة الأمنية التحقيق في الحادث، بالرغم من عدم تعاون إدارة التلفزيون مع الأجهزة الأمنية، وامتناعها عن تقديم المعلومات والتفاصيل المتوفرة لديها حول الحادث، وقد أسفر التحقيق عن الآتيأولاً: قام عدد من الأشخاص بالدخول لمقر

 

بيان صادر عن وزارة الداخلية والأمن الوطني حول ما حدث في مقر تلفزيون فلسطين في غزة بعد وقوع الحادث في مقر تلفزيون فلسطين في قطاع غزة صباح أمس الجمعة، باشرت الأجهزة الأمنية التحقيق في الحادث، بالرغم من عدم تعاون إدارة التلفزيون مع الأجهزة الأمنية، وامتناعها عن تقديم المعلومات والتفاصيل المتوفرة لديها حول الحادث، وقد أسفر التحقيق عن الآتيأولاً: قام عدد من الأشخاص بالدخول لمقر التلفزيون في منطقة تل الهوى جنوب مدينة غزة صباح أمس الجمعة، وتحطيم بعض محتوياتهثانياً: من خلال التحقيق وتتبّع كاميرات المراقبة تم التعرف على هوية الأشخاص، وعددهم خمسة وهم ينتمون لحركة فتح وجميعهم من موظفي السلطة الفلسطينية الذين قطعت رواتبهم مؤخراً، وتبين أن أحدهم يعمل موظفاً في تلفزيون فلسطين قد تم قطع راتبه الشهر الماضيثالثاً: قامت الأجهزة الأمنية باتخاذ الإجراءات القانونية بحق الأشخاص الخمسة، حيث تم توقيفهم جميعاً، ومن خلال التحقيق معهم تبيّن أن الدافع الأساسي لما قاموا به هو قطع رواتبهم من قبل السلطةرابعاً: تستنكر وزارة الداخلية والأمن الوطني ما تم فور وقوع الحادث من توزيعٍ للاتهامات الباطلة هنا وهناك، وشنّ حملة إعلامية تحريضية، بالرغم من معرفة إدارة تلفزيون فلسطين بالأشخاص الذين قاموا بهذا الفعل، حيث أنهم دخلوا المقر مكشوفي الوجه وعرّفوا عن أنفسهم وأحدهم من موظفي التلفزيون نفسهخامساً: إن وزارة الداخلية والأمن الوطني لن تسمح لأحد بالعبث بحالة الاستقرار الأمني في قطاع غزة، وستتخذ كل الإجراءات اللازمة في سبيل ذلك.