سباق حزبي لاستقطاب الجنرالات إلى الانتخابات الإسرائيلية

دخلت الانتخابات الإسرائيلية دورة جديدة من خلال شروع عدد من الجنرالات المتقاعدين في خوض غمارها، والقيام بائتلافات مشتركة، تمهيدا لمنافسة رئيس الحكومة الحالي بنيامين نتنياهو، الذي ما زال يحافظ على تقدم فارق في استطلاعات الرأي.

فقد ذكرت القناة الإسرائيلية العاشرة  أن "دخول الجنرالين موشيه يعلون وزير الحرب الأسبق، وبيني غانتس قائد الجيش السابق في ائتلاف مشترك يواجه صعوبات جدية بسبب شروط قدمها الأول للثاني".

وأضافت أن "شرط يعلون الأول ألا يدخل غانتس في أي ائتلاف حكومي مستقبلي مع نتنياهو بسبب العداوة القائمة بينهما، الأمر الذي لم يوافق عليه غانتس، وفيما يسعى يعلون لإضفاء طابع يميني على ائتلافهما، فإن ذلك ووجه برفض غانتس".

في سياق متصل، قالت القناة العاشرة في تقرير آخر، إن "السباق الذي يقوم به رؤساء الأحزاب الإسرائيلية لاستقطاب المزيد من الجنرالات وصل ذروته في السعي لجلب رئيس جهاز الأمن العام الشاباك السابق يورام كوهين، حيث يبذل زعيم حزب العمل آفي غاباي وزعيم حزب يوجد مستقبل يائير لابيد وغيرهما جهودا كبيرة، لوضع هذا الجنرال ضمن قوائمهما الانتخابية".

وأضاف  أنه "رغم مواقف كوهين السياسية التي تقترب من حزب البيت اليهودي، لكن تصنيفها أقرب إلى تيار الوسط، ومع ذلك فإنه لم يتخذ قرارا نهائيا بالانخراط في الحلبة الحزبية، ورغم أن وضع حزب العمل برئاسة غاباي بعد الطرد المهين لشريكته السابقة تسيفي ليفني أصبح صعبا في استطلاعات الرأي، فإن انضمام كوهين إليه يمنحه قوة إضافية يحتاجها أكثر من أي وقت آخر، لكن الوضع الصعب الذي يمر به الحزب، قد يجعل كوهين يتردد كثيرا في الانضمام إليه". 

وأوضحت القناة أن "القائد السابق لسلاح الجو الجنرال أليعازر شكدي الشخصية الأمنية العسكرية الكبيرة، يواجه العروض الحزبية ذاتها من الزعماء الإسرائيليين، لكن المشكلة المتمثلة في شكدي أنه لا يبدو متحمسا لدخول السباق الانتخابي في الدورة الحالية 2019، بل يريد البقاء خارجه، رغم محاولات عديدة بذلها رؤساء الأحزاب الإسرائيلية لسحبه إلى مربعها السياسي".

بن كاسبيت الكاتب في صحيفة معاريف، ذكر أن "حزب الليكود يسعى لاستقطاب الجنرال غابي أشكنازي إلى صفوفه، لكنه ليس في وارد الاستجابة لهذه المساعي الليكودية، مع أن غانتس وأشكنازي قد يحصل أحدهما على موقع وزير الحرب في الحكومة الإسرائيلية القادمة في حال فاز الليكود في الانتخابات الحالية".

وأضاف أن "الجنرالين يدركان أنه لا يوجد في قائمة نتنياهو من هو جدير بموقع وزير الحرب، مما يعبد الطريق أمام أحدهما أو كليهما للوصول إليه، مع العلم أن ائتلاف الأحلام الذي يسعى إليه أشكنازي هو توافق بين يائير لابيد زعيم حزب "يوجد مستقبل" وموشيه كحلون زعيم حزب "كلنا"، وهناك من تحدث عن أن غانتس عرض على أشكنازي عرضا معينا، وهو بانتظار رده حتى الآن".