‏انتخاب الريسوني رئيسا للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بدل القرضاوي

انتخب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اليوم العالم المغربي أحمد الريسوني لرئاسته خلفا للمؤسس الشيخ يوسف القرضاوي.

 

وجاء الانتخاب في ختام مؤتمر الجمعية العمومية للاتحاد المنعقد في مدينة إسطنبول، وقد شارك في المؤتمر السنوي لاتحاد علماء المسلمين 1030 عالما و50 جمعية إسلامية.

 

وقال الاتحاد إن الريسوني انتخب لرئاسة الاتحاد بنسبة تصويت تجاوزت ٩٣% شارك فيها المئات من أعضاء الاتحاد، وكان الرئيس الجديد نائبا للقرضاوي في الفترة الماضية.

================

من هو المغربي “أحمد الريسوني” الذي خلف القرضاوي؟

شغل الريسوني، الذي ولد في 1953 بإقليم العرائش شمال المغرب، منصب نائب رئيس “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” منذ العام 2013 وحتى انتخابه رئيسا للمنظمة.

كما تولى الريسوني قبل ذلك مناصب دعوية عدة بينها رئيس “رابطة المستقبل الإسلامي” بالمغرب، منذ 1994، إلى غاية اندماجها مع حركة “الإصلاح والتجديد”، وتشكيل حركة “التوحيد والإصلاح” في أغسطس 1996، والتي تمثل الذراع الدعوية لـ”حزب العدالة والتنمية” قائد الائتلاف الحكومي بالمغرب.

وكان العالم المغربي أول رئيس لحركة “التوحيد والإصلاح”، في الفترة ما بين 1996 و2003، كما انتخب أول رئيس لـ”رابطة علماء أهل السنة”.

ومنذ تأسيس “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” وحتى انتخابات اليوم تولى القرضاوي منصب رئيس هذه المنظمة

المغرب فيه الفكر الوسطي الرائغ...غير المتشدد.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *