"الوطني": شعبنا لن يغفر لمنْ ارتكب جريمة إعلان بلفور

أكّد المجلس الوطني الفلسطيني أن الأجيال الفلسطينية لن تغفر لمن ارتكب جريمة إعلان بلفور التي كانت الأساس في تشريد شعبنا وبدء معاناته في مخيمات اللجوء والشتات، داعيًا بريطانيا لتصحيح خطيئتها التاريخية والاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وقال "الوطني" في بيان صحفي بمناسبة مرور 101 عام على "وعد بلفور" المشؤوم، إن "هذه الجريمة أسست لكافة الجرائم التي ارتكبت بحق شعبنا، وآخرها ما سُمي بصفقة العصر التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية".

وجدّد المجلس مطالبته لحكومة بريطانيا بالعمل على تصحيح خطيئتها التاريخية، داعيًا إياها إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وبعودة اللاجئين إلى ديارهم حسب قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وأكد "الوطني" أن الفلسطينيين لن يعدموا الوسيلة للدفاع عن حقوقهم واسترجاعها، مشدّدًا على أن كافة المشاريع والخطط الهادفة لضرب المشروع ستفشل بصمود شعبنا ومقاومته المشروعة، وفقًا للبيان.

وأعطى وزير الخارجية البريطاني آرثر بلفور في 2 نوفمبر عام 1917 وعدًا لليهود بإقامة وطن قومي لهم في فلسطين، التي كانت خاضعة آنذاك للانتداب البريطاني، وعلى إثر ذلك دعمت بريطانيا عصابات يهودية مُسلحة ارتكبت مجازر بحق شعبنا وأقامت "إسرائيل" بدعم دولي


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *