نتنياهو معلقا على قتل خاشقجي: يجب حفظ الاستقرار لولي العهد في السعودية

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ظهر اليوم الجمعة، إنه يجب الحفاظ على الاستقرار لولي العهد في السعودية على الرغم من أن قتل الصحافي جمال خاشقجي هو أمر فظيع، لكنه لم يتطرق مباشرة لخاشقجي وإنما اكتفى بالتطرق "لما حدث في إسطنبول"، وشدد على أن "إيران هي المشكلة الأكبر".

جاءت تصريحات نتنياهو من مدينة فارنا البلغارية على هامش مشاركته في "منتدى كرايوفا"، وأضاف نتنياهة "يجب التعامل مع القضية بالشكل الملائم، ولكن في الوقت نفسه أقول إنه من المهم للغاية، من أجل استقرار المنطقة والعالم، أن تظل السعودية مستقرة. يجب إيجاد طريقة لتحقيق كلا الهدفين".

وتابع نتنياهو ملوحًا بالتهديد الإيراني، "يجب أن نتأكد من أن إيران لن تستمر في أنشطتها المعادية كما تفعل في أوروبا. إن منع إيران هو أهم أولوياتنا في ما يتعلق بالأمن، ليس لأمن إسرائيل فحسب، بل لأمن أوروبا والعالم".

من جانبه، وفي تصريح له يصب في منبع "تطبيع العلاقات مع دول خليجية" ذاته، اعتبر وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شطاينيتس، في حديث أجراه صباح اليوم لإذاعة "102 إف إم"، إن مقتل خاشقجي "عمل خسيس"، ولكنه قال إن إسرائيل معنية أكثر من أي شيء آخر بتعزيز العلاقات مع دول الخليج، وذلك في إطار تصديها لإيران.

وقال شطاينتس ردا على سؤال حول موت خاشقجي "كان عملا خسيسا. إنه عمل يستحق التوبيخ. كان هذا (الرجل) مدنيا وصحفيا وليس إرهابيا".

ومع ذلك مضى الوزير الإسرائيلي قائلا إن تصدي إسرائيل لإيران أكثر إلحاحا. وأضاف "نواجه خطرا يمكن أن يكون خطرا وجوديا.. خطر إيران نووية، خطر الإرهاب، خطر التمدد (الإيراني) من خلال سورية ولبنان".

وأكد أن "دولًا عربية، ومن بينها السعودية، حلفاؤنا في السنوات الأخيرة ضد تمدد إيران وضد الخطر النووي الإيراني".

وتؤكد التصريحات التي أدلى بها نتنياهو اليوم، ما كشفته صحيفة "واشنطن بوست" أمس الخميس، عن أن رئيس الحكومة الإسرائيلية طلب من البيت الأبيض بعد جريمة الاغتيال البشعة للصحافي  خاشقجي، الحفاظ على علاقات الولايات المتحدة الوطيدة مع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، المتهم بإصدار الأمر بالاغتيال في القنصلية السعودية في اسطنبول. ووفقا للصحيفة، فإن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وجه طلبا مشابها للبيت الأبيض.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قولها إن نتنياهو وصف بن سلمان بأنه "حليف في المنطقة". ويأتي ذلك في الوقت الذي يمارس فيه أعضاء كونغرس، من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، ضغوطا شديدة على ترامب من أجل معاقبة السعودية جراء اغتيال خاشقجي. 

ووفقا للصحيفة الأميركية، فإن السيسي ايضا وجه طلبا مشابها لطلب نتنياهو، طالبا من الإدارة الأميركية ألا تغير تعامل المؤيد لبن سلمان. وأضافت الصحيفة أن بن سلمان حثّهما على الحفاظ على التحالف الأميركي - السعودي، واصفا خاشقجي بأنه كان عضواً في جماعة "الإخوان المسلمين"، التي تحاربها الكثير من الأنظمة العربية، والتي يعارضها بولتون ومسؤولون أميركيون عديدون.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *