القناة الثانية: نتنياهو طلب العودة للمفاوضات وابو مازن رفض

أوردت "شركة الأخبار" الإسرائيلية (القناة الثانية سابقًا)، مساء اليوم الخميس، نبأ مفاده بأن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، رفض عروضا من رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لإعادة فتح قنوات التواصل بين الطرفين.

وأشارت القناة إلى أن نتنياهو أرسل رئيس جهاز الأمن الإسرائيلي العام "الشاباك"، نداف أرغمان، للاجتماع بعباس عدة مرات، خلال الأشهر القليلة الماضية، لإقناعه بالعمل على تهدئة الأوضاع، وإعادة التواصل، لكن الرئيس الفلسطيني رفض العروض الإسرائيلية.

ومن بين عروض نتنياهو، وفقًا للقناة، إقامة سلسلة مشاريع اقتصادية كبيرة، عبر أرغمان نفسه، بينها منطقة صناعية مشتركة، واستثمار الغاز الطبيعي في مياه غزة.

وعرض أرغمان على أبو مازن إقامة منطقة صناعية مشتركة ومشاريع لـ"تحسين الوضع الاقتصادي الفلسطيني"، وذلك في محاولة لـ"تهدئة الأوضاع" بناء على توصيات وتحذيرات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت.

وأضافت القناة أن نتنياهو سعى، من خلال رئيس الشاباك، إلى إقناع مسؤولين فلسطينيين، في اجتماعات منفصلة، بأن سياسة مقاطعة تل أبيب "لن تأتي بأية نتائج".

وقالت القناة إنها حاولت الحصول على تعقيب الشاباك على المعلومات التي حصلت عليها، وأكدت ان الجهاز الاستخباراتي رفض الإدلاء بأية معلومات.

وتوقفت المفاوضات بين السلطة الوطنية الفلسطينية وإسرائيل، في نيسان/ أبريل 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967 والإفراج عن معتقلين فلسطينيين.

ومساء الأحد الماضي، قال عباس في الاجتماع الـ30 للمجلس المركزي الفلسطيني، إن بلاده مقبلة "على قرارات غاية في الأهمية والصعوبة"، لمواجهة استمرار الاحتلال والاستيطان، وتحيز الولايات المتحدة للجانب الإسرائيلي، والانقسام.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *