انطلاق الدورة الثامنة لمهرجان "مالمو" بالسويد احتفاءً بالسينما المصرية

انطلقت مساء أمس، الجمعة، أولى نشاطات الدورة الثامنة من مهرجان مالمو للسينما في السويد، محتفيًا هذا العام بالسينما المصرية، التي قال مؤسس ومدير المهرجان محمد قبلاوي إنّ المهرجان يفخر بالاحتفاء بها، لكونها "السينما الأقدم في المنطقة العربية، التي تستحق منا كل تحية واعتزاز وفخر، ويستحق صانعوها ونجومها كل تقدير واحتفاء"، وذلك في كلمته في الافتتاح.

وأضاف قبلاوي في كلمته أنّ "المهرجان بات الأضخم والأهم والأقوى تأثيرًا بين المهرجانات العربية في الغرب، لذلك فإننا وعلى مدى خمسة أيام نهدي إليكم نخبة متميزة من أفضل وأحدث إنتاجات العام السينمائية، الروائية والتسجيلية، الطويلة والقصيرة، التي نتطلع أن تنال إعجاب ضيوف المهرجان من كل أنحاء العالم، خاصة جمهور مدينة مالمو".

وتأسس المهرجان عام 2011 في مالمو، ثالث أكبر مدن السويد، بهدف فتح آفاق جديدة للسينما العربية خارج حدودها الجغرافية وإقامة جسر للتواصل بين السويد والدول العربية من خلال فن السينما.

ويشمل المهرجان أربع مسابقات رئيسية، هي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، التي تضم تسع مشاركات في هذه الدورة، ومسابقة الأفلام الروائية القصيرة وتضم 15 فيلمًا مشاركًا، ومسابقة ثالثةً للأفلام الوثائقية الطويلة بمشاركة ستة أفلام، ومسابقةٍ للأفلام الوثائقية القصيرة وتشمل تسع مشاركات.

ويعرض المهرجان خلال المسابقات أفلامًا من المغرب وتونس والجزائر ولبنان وسوريا والعراق والسعودية وسلطنة عمان ومصر وفلسطين والأردن. كما يشمل المهرجان إلى جانب المسابقات قسمًا باسم "ليالٍ عربية"، يعرض فيه فيلمان مصريان هما "فوتوكبي" للمخرج تامر عشري وفيلم "بلاش تبوسني" لمخرجه أحمد عامر.

وشهد افتتاح المهرجان حضورًا بارزًا لعدد من النجوم وصناع السينما المصرية، بينهم أحمد الفيشاوي ومنة شلبي وحورية فرغلي وشيرين رضا وياسمين رئيس وسيد رجب وبيومي فؤاد وسلوى محمد علي.

وتستمر الدورة الحالية للمهرجان حتى التاسع من أكتوبر تشرين الأول.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *