شهيدان وعشرات الإصابات برصاص الاحتلال في غزة

استشهد فلسطينيان أحدهما طفل، مساء اليوم الجمعة، وأصيب عشرات المتظاهرين السلميين، جراء اعتداء جيش الاحتلال الإسرائيلي، على مسيرات "العودة" قرب السياج الأمني الفاصل بين شرقي قطاع غزة ومناطق الـ48.

وقال المتحدث الرسمي بإسم وزارة الصحة في قطاع غزة قطاع غزة، د. أشرف القدرة، إن الشهدين هما محمود أكرم محمد أبو سمعان (24 عاما)، والطفل فارس حافظ السرساوي (12 عامًا). وأشار إلى أنهما نقلا إلى مجمع الشفاء الطبي.

وأوضح القدرة أن قوات الاحتلال استهدفت سيارة إسعاف بقنابل الغاز وألحق بها أضرارا جسيمة، كما تم استهداف نقطة طبية شرق مخيم البريج برصاص قناصة الاحتلال الإسرائيلي، دون التبليغ عن وقوع إصابات. 

وأفاد القدرة بإصابة مسعف متطوع بجراح حرجة في الصدر، وأكد أن الطواقم الطبية لا زالت تتعامل مع حالته في قسم العمليات في مستشفى غزة الأوروبي.

 
د.أشرف القدرة@press221
 
 

🚨اجمالي الاصابات حتى الساعة 6 مساءا شهيدان منهم طفل مجهولا الهوية و 124 اصابة مختلفة تم تحويل 64 منها للمشافي من بين الاصابات 5 خطيرة وتم اصابة صحفية ومسعف بالرصاص

 

وأكد أن عدد الإصابات وصل حتى هذه اللحظة إلى 124، منها 18 إصابة بالرصاص الحي، وأشار إلى أنه تم تحويل 64 من الإصابات لمشافي القطاع، حيث وصفت جراح 5 منهم بالخطيرة.

وبحسب القدرة، فإنه من بين الجرحى صحافي ومسعف أصيبا برصاص الاحتلال أثناء تأدية عملهم عند السياج الأمني الفاصل.

واستنكرت وزارة الصحة الفلسطينية استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي للنقاط الطبية وسيارات الإسعاف، ودعت المنظمات الدولية إلى "إدانة الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة واتخاذ إجراءات فاعلة لحماية الطواقم الطبية".

وأفادت المصادر الفلسطينية بتوافد الآلاف إلى مخيمات العودة شرقي قطاع غزة، للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ28 من مسيرة العودة وكسر الحصار تحت عنوان "جمعة الثبات والصمود". وأوضحت أن حشود الغزيين شرعت في التوافد إلى المخيمات المنتشرة شرق وشمال القطاع؛ لتأكيد استمرارية المسيرة وصمودهم رغم قمع قوات الاحتلال.

 
د.أشرف القدرة@press221
 
 

🚨نستنكر استهداف قوات الاحتلال الاسرائيلي للنقاط الطبيةو سيارات الاسعاف و ندعو المنظمات الدولية الى ادانة الانتهاكات الاسرائيلية المستمرة و اتخاذ اجراءات فاعلة لحماية الطواقم الطبية

 

وجنوب القطاع، أشعل الشبان الإطارات المطاطية لحجب رؤية القناصة الإسرائيليين، فيما أصيب 5 منهم بجراح متفاوتة.

ودعت "اللجنة الوطنية" لمسيرات العودة وكسر الحصار، الجماهير الفلسطينية لمشاركة واسعة في جمعة "الثبات والصمود"، في مخيمات العودة شرقي قطاع غزة.

ومنذ نهاية آذار/ مارس الماضي، يشارك فلسطينيون في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة ومناطق الـ48، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948، وكسر الحصار عن قطاع غزة.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار على المتظاهرين بكثافة، وقنابل الغاز. ووفقًا لمعطيات وزارة الصحة الفلسطينية، استشهد منذ انطلاق مسيرات العودة وكسر الحصار 195 فلسطينيًا وأصيب 21600 شخص.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *