بالصور: الحملة الانتخابية لحزب "الليكود" تحرض على العرب في اراضي 48

شنت الحملة الانتخابية لقائمة حزب "الليكود" لانتخابات المجلس البلدي في مدينة تل أبيب هجوما عنصريا وتحريضيا ضد المواطنين العرب في مدينة يافا، في الأيام الأخيرة.

وجاءت الحملة الانتخابية لحزب "الليكود" تحت عنوان "نحن أو هم في هذه المدينة العبرية"، برز ذلك من خلال اللافتات الانتخابية مع صور لعلم إسرائيل وفي الجهة الأخرى من اللافتات العلم الفلسطيني مع صورة لأحد عناصر "كتائب القسام" وهو يشهر بندقية، وجرى رفع اللافتات التحريضية في عدة مناطق في يافا وتل أبيب وعلى المركبات.

إحدى لافتات "الليكود" التحريضية

وقال مواطنون من يافا لـ"عرب 48" إن الحملة الانتخابية التابعة لقائمة حزب الليكود تتضمن تحريضا واضحا ضد المواطنين العرب في يافا، وجرى استخدام أسلوب قادة الليكود وعلى رأسهم نتنياهو بالتحريض على العرب، كما جرى في انتخابات الكنيست، بهدف الحصول على أصوات ناخبين وتحقيق مآرب على حساب دعاية رخيصة تحرض على العرب في يافا.

وأكدوا أن "الحملة الانتخابية لنتنياهو في العام 2014 والحملة الانتخابية لحزبه الليكود لانتخابات السلطات المحلية، والتي قال فيها نتنياهو إن ‘العرب يهرعون إلى مراكز الاقتراع بالحافلات’ في إشارة للضغط على الناخبين اليهود للخروج للإدلاء بأصواتهم خشية من ارتفاع نسبة المصوتين العرب، وهو نفس الأسلوب الذي يتبعه حزب الليكود باستخدام الحركة الإسلامية وصورة من كتائب القسام للتحريض على العرب في يافا".

قائمة يافا: ردنا على التحريض بالخروج للتصويت لقائمة يافا- القائمة اليافيّة الوحيدة التي تمثل أهالي يافا وقضاياهم

وقالت "قائمة يافا" التي يرأسها الناشط السياسي، عبد القادر أبو شحادة، والناشطة الاجتماعية والسياسية، ليسا حنانيا، إنه "هكذا يؤسس حزب الليكود العنصري حملته الانتخابية للمجلس البلدي تل أبيب يافا مصنّفًا سكان يافا العرب على أنهم إرهابيين ومخربين. ولكننا يجب أن لا نسكت! وردنا على التحريض العنصري لليمين يجب أن يكون بالخروج جميعًا للتصويت لقائمة يافا- القائمة اليافيّة الوحيدة التي تمثل أهالي يافا وقضاياهم".

مرشحا قائمة يافا، ليسا حنانيا وعبد القادر أبو شحادة

وأضافت أنه "سنعمل من خلال نشاطنا البلدي على النضال ضد التطرّف ومحاولة اليمين نزع الشرعية عنّا كبشر وكمواطنين لنا الحق في المساواة والعيش بكرامة".

وأوضحت قائمة يافا أن "النّائبة نيفين أبو رحمون توجّهت للمستشار القضائي للحكومة للمطالبة بإلغاء الحملة العنصرية، لكن الجواب الحقيقي سيكون في 30.10.2018 عندما نخرج كلنا للتصويت لقائمة يافا".

وختمت قائمة يافا بالقول إنه "يجب علينا جميعا أن نشارك ونضمن تمثيلا قويا ليافا ولليافيين، لنتمكن من محاربة العنصرية. دعونا نحافظ على مدينتنا الحبيبة ونعيد لها مكانتها التاريخية التي تستحقه


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *