القاهرة تتخذ قرار هام بشأن المصالحة الفلسطينية

وافقت كل من مصر وفلسطين اليوم الثلاثاء على استكمال ملف المصالحة بين حركتي فتح وحماس وفق ما أكده السفير الفلسطيني في القاهرة دياب اللوح.

وقال السفير اللوح: " مازال تحقيق المصالحة الفلسطينية الفلسطينية برعاية مصرية يشكل ضرورة وطنية وسياسية كبيرة بالنسبة للشعب الفلسطيني".

وأضاف:" في هذا الإطار هناك تفاهم مصري فلسطيني لاستئناف الجهود التي تبذلها مصر لتحقيق المصالحة وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه سواء في أكتوبر ٢٠١٧ أو في اتفاق المصالحة لعام ٢٠١١ وتمكين حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني من تولي مهامها بشكل كامل في قطاع غزة كما هو معمول به في الضفة الغربية وطي صفحة الانقسام بشكل نهائي ووضع الواقع الفلسطيني على أعتاب مرحلة جديدة من الشراكة والتعاون بين الفصائل والقوي السياسية الفلسطينية".

وشدد اللوح لصحيفة الأخبار المصرية على أهمية تحقيق الوحدة، " خاصة أننا نمر بظرف سياسي حساس وحرج ودقيق جدا يتطلب التفافا وطنيا فلسطينيا حول برنامج سياسي متمثل في اقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية.. وأيضا انجاز باقي الثوابت الفلسطينية وخاصة حق العودة للاجئين الفلسطينيين حسب قرار الشرعية الدولية رقم ١٩٤ ووفقا لما جاء في المبادرة العربية للسلام لتحقيق حل عادل لقضية اللاجئين".

وحول الملفات الداخلية للمصالحة، قال اللوح: هناك لجنة تشكلت وأعتقد أنها قد انجزت مهامها وتم الاتفاق على آلية حول كيفية دفع مستحقات هؤلاء الموظفين.. وبالنسبة للجباية أيضا هناك اتفاق على أن تكون الجباية موحدة من قبل السلطة الفلسطينية اي من خلال الحكومة الفلسطينية".


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *