الداخلية بغزة تطالب الرئيس عباس بالاستقالتة من منصبه

طالب المتحدث باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة إياد البزم، الرئيس الفلسطيني محمود عباس للاستقالة من منصبه.

ونشر البزم عبر صفحته الرسمية في "فيسبوك" مساء يوم الثلاثاء : "لو كان الرئيس عباس يحترم مكانه وموقعه ويمتلك الجرأة والشجاعة أمام شعبه، لأعلن استقالته فوراً في بيان متزامن مع حفل العار في القدس، حتى يحاول أن يعفى نفسه قدر الإمكان من المسؤولية ويسجل موقفاً يحفظه له الشعب والتاريخ، في ظل فشل مشروعه تماماً بعد إنهاء وضع القدس وإسقاطها من أي حلول سياسية قادمة، ولم يستطع بدبلوماسيته وسفاراته وجولاته أن يُبطل القرار الأمريكي".

وتساءل المتحدث باسم الداخلية في غزة : "ما الحاجة لبقائه (الرئيس عباس) بعد 25 عاماً من مشروع تصفوي انتهى بالفشل الذريع، على ماذا سيفاوض بعد القدس وتفشي الاستيطان؟!".

وأضاف : "ليترك الرئيس عباس الشعب يقرر مصيره بيده، ويدافع عن حقوقه ومقدساته، وليعفي نفسه من مسؤولية تكبيل الشعب في الضفة المحتلة، والمساهمة في حصاره في غزة".

 

لو كان الرئيس عباس يحترم مكانه وموقعه ويمتلك الجرأة والشجاعة أمام شعبه، لأعلن استقالته فوراً في بيان متزامن مع حفل العار في القدس، حتى يحاول أن يعفى نفسه قدر الإمكان من المسؤولية ويسجل موقفاً يحفظه له الشعب والتاريخ، في ظل فشل مشروعه تماماً بعد إنهاء وضع القدس وإسقاطها من أي حلول سياسية قادمة، ولم يستطع بدبلوماسيته وسفاراته وجولاته أن يُبطل القرار الأمريكي، فما الحاجة لبقائه بعد 25 عاماً من مشروع تصفوي انتهى بالفشل الذريع، على ماذا سيفاوض بعد القدس وتفشي الاستيطان؟!

ليترك الرئيس عباس الشعب يقرر مصيره بيده ويدافع عن حقوقه ومقدساته، وليعفي نفسه من مسؤولية تكبيل الشعب في الضفة المحتلة، والمساهمة في حصاره في غزة.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *