الفصائل الفلسطينية تدين العدوان العسكري الثلاثي على سوريا

عبرت الفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية عن رفضها للضربات العسكرية الثلاثية التي شنتها الولايات المتحدة الاميريكية وبريطانيا وفرنسا على سوريا فجر اليوم السبت، بدعوى استخدامها السلاح الكيميائي ضد المدنيين.

فقالت حركة فتح، إنها تقف بلا تحفظ مع وحدة الاراضي السورية، وترفض المساعي الهادفة إلى تفتيتها أو المس بوحدتها وسيادتها.

وطالبت الحركة على لسان منير الجاغوب، رئيس المكتب الاعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم،في بيان لها اليوم السبت، من دول العالم ان تقف الى جانب أطفال فلسطين الذين يتعرضون للقتل اليومي على يد المحتل الإسرائيلي مثلما تدّعي وقوفها الى جانب أطفال سوريا. فقد آن الأوان لوقف المجازر الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني الأعزل بدل اختلاق الأزمات وانتهاك سيادة الدول والعمل على تدميرها.

 

واعتبرت الحركة توقيت الضربات تحدي للأمة العربية قبل انعقاد القمة وندعو القمة العربية القادمة إلى اتخاذ موقف موحَد يحافظ على سيادة الدول العربية ويرفض التدمير الأمريكي المتواصل للدول العربية واحدة تلو أخرى، ويدعم الموقف الفلسطيني في تصديه لسياسة الإدارة الأمريكية بصفتها الشريك الفعلي للاحتلال الاستيطاني الإسرائيلي لوطننا فلسطين.

وأكدت حركة فتح أن الحل الوحيد للصراع في سوريا يكمن في الخيار السياسي بين كافة اطراف الصراع وبعيداً عن التدخلات والضغوط الخارجية.

وادان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مفوض التعبئة والتنظيم  جمال محيسن العدوان الثلاثي الذي تعرضت له سوريا صباح اليوم من قبل الولايات المتحدة وحلفائها مؤكدا على موقف الحركة الرافض لهذا العدوان ويدينه مشدد على وحدة الاراضي السورية وعدم تفتيتها والمس بوحدته

وقال المحيسن ان موعد العدوان تزامنا مع انعقاد القمة العربية هو استهتار في العالم العربي و زعامته.

وشدد ان الاعتداء على سوريا هو اعتداء على الكرامة العربية والموقف العربي الموحد

وطالب المحيسن العالم مثلما ادعى انه حريص على أطفال سوريا ان يكون حريصا على أطفال فلسطين ويوقف المجازر الإسرائيلية بحقهم ولجم الاحتلال الاسرائيلي ووقف ممارساته ضد ابناء شعبنا وتشكيل حماية دولية لهم.

الجهاد: يهدف لتشجيع ارهاب إسرائيل

من جهتها دانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين اليوم السبت، العدوان الغربي الثلاثي على سوريا.

ورفضت حركة الجهاد في بيان صحفي، أي تساوق مع هذا العدوان الخطير، معربةً عن شجبها لسماح بعض الدول بفتح أجوائها وأراضيها أمام الطيران المعادي .

وأكدت الحركة، على أن أمريكا هي رأس الشر في العالم وهي تسعى من خلال سياساتها التي تستهدف المنطقة وشعوب الأمة لإدامة حالة الفوضى وتفكيك المنطقة وضرب مقومات وحدتها وتماسكها.

واعتبرت الحركة، أن الهدف الحقيقي من هذا العدوان هو توفير مزيد من الدعم للكيان الصهيوني وتشجيع سياساته الإرهابية الغاشمة بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة كافة.

وعبرت حركة الجهاد، عن تضامنها ووقوفها بجانب سوريا وشعبها، ومع كل الشعوب العربية والاسلامية في مواجهة كل التهديدات والتحديات لأمنها واستقرارها ووحدتها.

حزب الشعب يستنكر العدوان الغادر

من جهته عبر حزب الشعب الفلسطيني عن استنكاره وإدانته الشديدة للعدوان الغادر التي نفذته الليلةً الماضية دول وصفها بالإمبريالية المتوحشة ،الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ، ضد الشقيقية سوريا.

واعتبر الحزب في تصريح صحفي اليوم السبت ان :" هذا العدوان يمثل خرقا فاضحا للشرعية الدولية واعتداء فظ على السيادة السورية و اعتداء سافر على احدى الدول العربية الشقيقية".

وأكد وقوفه الى جانب الشعب السوري الشقيق والدولة السورية ويرفض كافة المحاولات الهادفة إلى تفتيتها او المس بوحدتها وسيادتها على ارضها .

وجدد الحزب في ختام تصريحه تأكيده على ان الحل الوحيد للازمة الجارية في سوريا يكمن في اعتماد الحل السياسي بين مكونات الشعب السوري بعيدا ان كل أشكال التدخل والضغوط الخارجية التي تسعى لتفتيت وحدة سوريا وفرض الهيمنة عليها لمصلحة اسرائيل .

الديمقراطية: محاولة فاشلة لجر المنطقة الى حرب اقليمية

بدورها أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، الهجوم الأمريكي الفرنسي البريطاني على سوريا، واعتبرت "العدوان الثلاثي" محاولة فاشلة لجر المنطقة إلى حرب إقليمية مدمرة.

وقالت الجبهة في بيان لها، أن "العدوان الثلاثي" على سوريا محاولة فاشلة لجر المنطقة إلى حرب إقليمية مدمرة من شأنها أن تلحق الكوارث بمصالح شعوبها وأن تستنزف طاقاتها، حيث أن المستفيد من ذلك هو المشروع الأمريكي الاسرائيلي.

وأكدت الجبهة الديمقراطية، أن "العدوان الثلاثي" وقرع طبول الحرب على سوريا يستهدف وحدة وتماسك سوريا وجيشها وشعبها في مواجهة "الإرهاب" الدولي.

ودعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إلى احترام القوانين الدولية وقرارات الأمم المتحدة، مشيرة إلى أن العدوان على سوريا جرى من خلف ظهر الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي.

الشعبية: يخدم المصالح الاسرائيلية

أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، الهجوم الجوي الذي نفذته الولايات المتحدة الأمريكية بمشاركة بريطانيا وفرنسا، على الأراضي السورية فجر السبت، كونه يخدم في الأساس المصالح الاسرائيلية والقوى "الإرهابية".

وقالت الجبهة الشعبية في بيان لها، أن "العدوان الثلاثي" يخدم في الأساس المصالح الاسرائيلية، والقوى "الإرهابية" وكذلك النُظم الرجعية العربية التي ترعاها وتمولها.

واعتبرت الجبهة الشعبية، أن هذا العدوان يميط اللثام مجدداً عن وجه هذه الدول التي تتشدق بالقانون الدولي وحقوق الإنسان، مشيرة إلى أن هذا العدوان ضد دولة عربية لها سيادتها وأن هذه المؤامرات ستتحطم على صخرة صمود الشعب والدولة السورية.

وأكدت أن هذا "العدوان الثلاثي" مخالف للأعراف والمواثيق الدولية ولا يلتزم بقرارات الأمم المتحدة، كونه تجاوزاً للتحقيق حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وجددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، دعوتها إلى كل القوى والأحزاب الوطنية والقومية العربية، وكل القوى الحرة الرافضة للعدوان على مستوى العالم، إلى إدانته وشجبه، والوقوف إلى جانب سوريا الدولة والشعب، بمختلف الوسائل والإمكانات والفعاليات والنشاطات الشعبية.

المجاهدين تدين

من جانبها ادانت حركة المجاهدين الفلسطينية العدوان الغربي المشترك على سوريا الذي استهدف عدداً من المواقع العسكرية والمراكز العلمية في دمشق وضواحيها.

وقالت الحركة في بيان لها، أن هذا الهجوم يأتي في سياق العدوان المستمر على مقدرات الأمة في سوريا وسائر بلادنا الاسلامية التي يحاول الجميع النيل منها والسيطرة عليها.

أضافت الحركة أنه لا يمكن لمثل هذا الارهاب العالمي المتمثل في ادارة ترامب ان يكون له أي دور أخلاقي أو انساني فهم رأس الشر التي أعلنت عداوتها لعقيدتنا وعروبتنا ولكل قيمنا جهارا نهارا، وهم الذين قدموا القدس هدية للكيان دون أن يكترث بمشاعر ملايين المسلمين.

وختم الحركة بيانها بدعوة الأمة لرفض الهجوم الغربي على بلادها ووقف حالة الابتزاز المالي الوقحة من أموال العرب والمسلمين ووقف حالة الانبطاح لهذه الادارة الرعناء التي حتما طريقها وكل من ساندها الى الزوال.

كما دانت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين العدوان الثلاثي الغاشم الذي قادته امريكا ضد الجمهورية العربية السورية.

وعبرت الحركة عن استنكارها الشديد لاستخدام الأجواء العربية والإسلامية لتسهيل مهمة قصف سوريا معتبرة إن ذلك عدواناً سافراً ضد الامة العربية والإسلامية.

وطالبت الحركة بموقف عربي واسلامي لرفض العدوان الغاشم ، مشددة على ان المستفيد الاول هو العدو الاسرائيلي.

 


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *