الفرنسية: صرف الرواتب بالضفة دون غزة ضربة مقصودة

قالت وكالة الانباء الفرنسية اليوم الاربعاء إن صرف رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية دون قطاع غزة ضربة لجهود المصالحة وتجعلها في لحظاتها الأخيرة، في ظل تدهور العلاقات بين حركتي فتح وحماس.

وأوضحت الوكالة نقلاً عن رئيس النقابة التي تمثل موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة عارف أبو جراد أن "السلطة دفعت رواتب موظفيها في الضفة فقط، وهناك حالة غضب بين العاملين في غزة، وهم يعقدون اجتماعات طارئة ضد هذه "الجريمة الفظيعة".

فيما، أكد مصدر في وزارة المالية في رام الله، أن الرواتب دفعت للضفة الغربية دون غزة، بلا إعطاء مزيدا من التفاصيل.

ويقول محللون إن السلطة تسعى من وراء منع الرواتب لزيادة الاستياء الشعبي في غزة، مما يزيد الضغوط على حماس، خاصة أن هذه المرة تعد ضربة للمصالحة التي وقع بنودها الطرفين في أكتوبر الماضي بوساطة مصرية، بحسب الوكالة

ونقلت الوكالة عن "هيو لوفات" الباحث لدى المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية قوله:" بوقف المرتبات عباس يسعى لمضاعفة الضغوط والتهديدات على حماس ويجعل المصالحة في موقف حرج، ويأتي هذا على خلفية تزايد محاولاته لفرض عقوبات على حماس وغزة".

يذكر أن وزارة المالية الفلسطينية أوضحت، أمس الثلاثاء أن "عدم صرف المستحقات والرواتب الى عدد من الموظفين العموميين والعاملين في المؤسسات الحكومية يعود الى اسباب فنية"، مضيفةً : "نأمل ان يتم تجاوزها قريبا بإذن الله".


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *