“فتح”: نريد من القمة العربية الالتزام بمبادرة السلام العربية دون تعديل

قال مسؤول في حركة “فتح” الثلاثاء، إن الجانب الفلسطيني سيطلب من القمة العربية المقررة في السعودية يوم الأحد المقبل الالتزام بالمبادرة العربية للسلام مع إسرائيل من دون أي تعديلات.

وذكر عضو اللجنة المركزية لفتح محمد اشتية، للإذاعة الفلسطينية الرسمية “نريد التزام العرب في قمة السعودية بتنفيذ مبادرة السلام العربية وتسويقها على أكمل وجه من ألفها إلى يائها وليس كما يريد البعض بتطبيع العلاقات مع إسرائيل عبوراً بواشنطن”.

وأضاف اشتية “يجب الالتزام عربياً بضرورة حل القضية الفلسطينية قبل بدء أي تطبيع عربي مع إسرائيل كما نصت عليه المبادرة العربية” التي كانت أطلقت في عام 2002 خلال القمة العربية في بيروت.

وشدد اشتية على المطلب الفلسطيني بإطلاق اسم القدس على قمة السعودية، كرد على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من كانون أول/ديسمبر الماضي المدينة عاصمة لإسرائيل.

وأشار إلى أن هناك العديد من القرارات المتعلقة بالقدس في القمم العربية المتعاقبة بتمويل القدس وتعزيز صمود أهلها “لكن لم تخرج تلك القرارات إلى حيز الوجود بشكل مباشر”.

وبشأن عملية السلام، شدد اشتية على الموقف الفلسطيني المطالب بآلية دولية متعددة الأطراف كبديل عن الاحتكار الأمريكي لرعاية عملية السلام.

وقال “هناك من يروج أنه سوف يتم تعديل صفقة القرن الأمريكي، والموقف الفلسطيني واضح بالمطالبة برعاية دولية لأن المشكلة ليست في النصوص بل بالمواقف الأمريكية التي تسقط قضيتي القدس واللاجئين وحل الدولتين “.

وأضاف “نحن نرفض صفقة القرن بشكل مسبق لأننا نعلم محتواها وبالتالي مهما عدلوا عليها لن ترتقي لمستوى الحد الأدنى الذي يمثل العدالة للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة على الحدود المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس وحق العودة للاجئين”. (د ب أ)


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *