عزام الأحمد: لا أحد اتهم حماس بعملية التفجير ولكن هذا المطلوب منها

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، أن لا أحد اتهم حماس بالقيام بالتفجير (تفجير موكب الحمد الله)، ولا يحوز أن نتهم أحد قبل أن نمسك في أيدينا كل الحقائق غير أن سلطة الأمر الواقع على الارض تتحمل المسؤولية كون الأمن والادارة لا زالت تحت مسؤوليتها".

وأكد الأحمد في لقاء متلفز أن"تحميل المسؤولية شيء، والاتهام شيء آخر"، معتبرًا أن "من يخفي المسؤولية فهو متهم".

وأضاف أن من يقف خلفها ومن خطط ومن نفذ يدركون ماذا كانوا يعملون فهم يريدون خلط الاوراق وابعاد الانظار عن المعركة مع الاحتلال ومحاولات تصفية القضية.

وأوضح أن الهدف من الجريمة "اغتيال جهود انهاء الانقسام، حتى تستمر اسرائيل في احتلالها وواشنطن تستمر في اعلان ترامب الذي يريد تصفية القضية، من خلال ما سمي بصفقة القرن".

وشدد على أن المطلوب من حماس، هو سرعة التحقيق، وكشف الحقائق وإلقاء القبض على كل من يثبت أن له علاقة.

وفي سياق آخر، أكد الأحمد،أن حركته مصرة على المصالحة رغم البطء الشديد في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه حول تمكين الحكومة لافتا الى أن الوزراء لا يستطيعون حتى الآن التحكم في وزاراتهم.

وشدد على أن القيادة مصممة على المصالحة ولا نتصرف بردود فعل.

وخاطب حماس قائلا : " نريد تقدما فعليا، اتركوا الحكومة والوزراء يعملوا، اقدموا على الورقة السحرية وسلموا أمر غزة للحكومة كما هي مسؤولة عن الضفة تكن مسؤولة عن غزة، وأنتم تكونوا جزء من المشهد الفلسطيني جنبا لجنب مع فتح والشعبية والفصائل".

وأشار الى أن انهاء الانقسام هو ما يخلق المصالحة التي بدورها تخلق شراكة وتحيي القضية الفلسطينية.

وذكر أن الرئيس تحدث قبل قليل أمام الجميع بأنه "يجب ألا نيأس، أو نحبط، وأننا نقدر دور مصر التي أصدرت بيان عبر وزارة الخارجية تؤكد فيه استمرار جهودها لإتمام المصالحة...".

وأضاف: "سنبقى مستمرين بالسير للأمام، سواء باتصالاتنا المباشرة أو الجهد الذي تقوم به مصر (..) نأمل من كل الفصائل ان تقول كلمتها" حول الطرف المعيق بدلا من "مسك العصا من المنتصف".


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *