السفير دياب اللوح ينعي السفير "جمعة الناجي"

نعى سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح ،وكافة كوادر سفارة ومندوبية فلسطين، المناضل الفلسطيني جمعة الناجي والذي وافته المنية اليوم الخميس في جمهورية مصر العربية بعد صراع مع المرض .

وقدم السفير دياب اللوح خالص تعازيه ومواساته لعائلة الفقيد وحرمه وابناءه وزميلنا الدبلوماسي ناجى الناجي، راجيا المولى ان يلهم ذويه الصبر والسلوان، ويسكن الفقيد فسيح جنات الخلد ,وانا لله وانا اليه راجعون .

يشيع جثمان الفقيد عقب صلاة العصر من مسجد جمال الدين عامر "٢٩ شارع النزهة- ارض الجولف- اسفل كوبري النزهة ومستشفى تبارك "، ويوارى جسده الثرى في مدفن منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة الغفير /طريق صلاح سالم.

ويعد الناجي من خيرة رجال حركة فتح ومن أبرز مناضليها، وهو الذي ساهم بكل إخلاص و إنتماء في تأسيس تجربة نضالية في الوطن والغربة لدعم القضية الفلسطينية، حيث لمع دوره في أبرز المواقع النضالية التي تحملت مسؤوليات وطنية و فدائية هامة منذ انطلاقة الثورة، وتكبد النفي والاستبعاد والشتات ورغم ذلك استمر عطاءه من اجل فلسطين.

انتمى الناجي الى حركة فتح عام ١٩٦٦ حيث كان يدرس التربية في معهد سبلين للمعلمين في لبنان , وهناك تعرف على حركة فتح و انخرط في العمل مع هذه الحركة النضالية وعلى اثرها تقرر استبعاده من لبنان الى الاردن بمنطقة الشونة, وهناك أسس القاعدة ١٥٤ حيث تعد القاعدة الاولى لحركة فتح في منطقة الحمراء بالاردن فانخرط بتأسيس المجموعات التى تعمل ضد القوات الاسرائيلية للقتال داخل فلسطين من شمال الاردن.. حينها بدأ رحلة كفاح ونضال تزامنا مع عمله كمعلم في احد مدارس الاونروا.

وشارك المناضل الناجي في العديد من المعارك التي خاضتها قوات الثورة الفلسطينية، و كان من الأسماء الفلسطينية التي صاحبت البدايات الأولى للعمل الفدائي الفلسطيني في الكثير من ساحات العمل الوطني و العسكري، إذ لمع نجمه في قيادة العمل المسلح في التشكيلات الأولى لمجموعات حركة فتح المسلحة " العاصفة "، في سبعينيات القرن الماضي، وكان من طليعة الفدائيين الذين أسسوا اللبنة الأولى لمسيرة الكفاح المسلح و هو ممن بنوا القواعد الارتكازية لحركة فتح القاعدة ١٥٤ في مدينة الشونة الاردنية على حدود خط التماس مع فلسطين و التي أعادت لشعبنا هويته وشخصيته الوطنية، وأضاءت في روح الأمة شعلة المقاومة والصمود والشعور بالعزة القومية ومارس التثقيف السياسي للاجيال لتمكين المقاتلين بالنصر او الشهادة في مواجهاتهم مع العدو الاسرائيلي.

ورغم التحاق الناجي بالثورة في وقت مبكر وعمله في مختلف المواقع العسكرية والتنظيمية الا انه شارك كذلك في العمل الدبلوماسي في مناصب عديدة وهامة فقد شغل منصب السفير الفلسطيني السابق لافغانستان ,وشغر منصب رئيس ادارة اسيا بوزارة الخارجية الفلسطينية، كما عمل في عدد من الصحف والدوريات


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *