بريطانيا ستردّ «بحزم» على موسكو بسبب حادثة تسميم عميل روسي سابق في لندن

 هدد وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، الثلاثاء، أن بلاده سترد «بحزم» في حال تبين أن دولة تقف وراء تسميم عميل مزدوج روسي سابق.
وعثر على سيرغي سكريبال، وهو كولونيل سابق في الاستخبارات العسكرية الروسية، فاقدا الوعي مع ابنته يوليا في مدينة سالزبيري جنوب غرب إنكلترا الأحد.
ويخضع الرجل وابنته، اللذان تم العثور عليهما على مقعد أمام مركز للتسوق، لعلاج من «تعرض مشتبه به لمادة مجهولة» وهما حالياً في حالة حرجة في مستشفى في المنطقة.
وأكد جونسون للبرلمانيين أنه من المبكر تحديد سبب الحادث «المقلق» الذي تسبب في إطلاق تحذير أمني كبير في المدينة المعتادة على الهدوء. إلا أنه أشار إلى تسمم العميل الروسي السابق ألكسندر ليتفيننكو في لندن بمادة البولونيوم المشعة في لندن في 2006.
وقال جونسون «أؤكد للمجلس أنه في حال ظهرت أدلة تشير الى مسؤولية دولة فإن حكومة جلالتها سترد بشكل مناسب وحازم».
وأضاف «رغم أنني لا أوجه أصابع الاتهام لأية جهة الآن، فإنني أقول للحكومات حول العالم إنه لن تمر أية محاولة لقتل شخص بريء على الأراضي البريطانية دون عقاب».
وأعلن الكرملين بدوره أن لا معلومات لديه عن إصابة الرجل، واصفا الحادث بأنه «مأسوي».
وقال توم توغيندات رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلــــس العموم إن الأدلة تشير إلى ضلوع روسي في حادث سالزبيري، إلا أنه قال «من المبكر تحديد ما إذا كان ذلك مؤكدا أم لا، ولكنه بالتأكيد يحمل بصمات هجوم روسي».


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *