الرئيس عباس: واشنطن لا يمكن ان تكون الوسيط الوحيد لعملية السلام

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين في مستهل اجتماع مع نظيره الفلسطيني محمود عباس، انه تشاور هاتفيا مع الرئيس الاميركي دونالد ترامب حول النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقال "تحدثت للتو الى الرئيس الاميركي ترامب. تحدثنا بالتأكيد عن النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني".

ويعود آخر اتصال هاتفي بين ترامب وبوتين الى منتصف كانون الاول/ديسمبر.

واضاف بوتين مخاطبا عباس "من الاهمية بمكان بالنسبة الينا ان نعرف رأيك الشخصي لوضع الامور في نصابها وبلورة مقاربات مشتركة لمعالجة هذه المشكلة".

ورد عباس "بالنظر الى المناخ الذي نشأ مما قامت به الولايات المتحدة (...) نرفض اي تعاون مع الولايات المتحدة كوسيط".

وأضاف بحسب الترجمة الروسية لتصريحاته "في حال عقد اجتماع دولي، نطلب الا تكون الولايات المتحدة الوسيط الوحيد بل ان تكون فقط واحدا من الوسطاء".

وأكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو إن "واشنطن لا يمكن ان تكون الوسيط الوحيد لعملية السلام".

هذا وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في 6 كانون الأول 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقال إنه وجه أوامره للبدء بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، مشيراً إلى "انني قررت أن الوقت حان لأن نعلن رسميا الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل".

وتأتي زيارة  الرئيس عباس لروسيا بعد اسبوعين من زيارة مماثلة قام بها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو. ويسعى الرئيس الفلسطيني الى رصد موقف موسكو من القرار الاميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *