تصاعد الأزمة بين إسرائيل وبولندا

أعلنت إسرائيل رفضها استقبال وفد رسمي بولندي، ينوي القدوم الى إسرائيل لمناقشة ازمة العلاقات بين البلدين على خلفية قانون بولندي يتعلق بالمحرقة.

 

وقال مصدر دبلوماسي إسرائيل "لن نستقبل الوفد البولندي حتى تعلن بولندا استعدادها لتعديل صيغة قانون المحرقة الذي سنه البرلمان البولندي".

 

وكان البرلمان البولندي سن مؤخرا قانونا يعاقب كل من ينسب الى بولندا او الى الشعب البولندي أي تورط في جرائم النازية ابان الحرب العالمية الثانية وقد حظي هذا القانون بأغلبية في البرلمان البولندي وهو الآن في انتظار توقيع رئيس دولة بولندا عليه ليصبح نافذ التطبيق، ولكن الرئيس البولندي قرر عرض القانون على المحكمة الدستورية قبل توقيعه للتأكد من سلامة نصوصه.

 

وسعيا للخروج من هذه الازمة، شكلت الحكومة البولندية وفدا رسميا يتألف من خمسة اشخاص من بينهم خبراء في التاريخ ودبلوماسيون، ليزور إسرائيل واجراء محادثات مع طاقم مماثل من الجانب الإسرائيلي.

 

وعليه فقد وصل الى وزارة الخارجية الإسرائيلية سفير بولندا المعتمد في إسرائيل لترتيب موعد قدوم الوفد الرسمي من بلاده الى إسرائيل، وطلب ان تتم هذه الزيارة خلال الأيام القريبة القادمة، غير ان السفير البولندي تلقى إجابة في منتهى القسوة من نائبة مدير عام القسم الأوروبي في الخارجية الإسرائيلية، روديكا رديان غوردون، التي أوضحت للسفير ان إسرائيل غير معنية بلقاءات شكلية "من اجل التقاط الصور"، وانه طالما لا يبدي البولنديون استعدادا لتعديل القانون المذكور، فلا جدوى من قدوم الوفد.

 

واستمرت الاتصالات بين البلدين خلال نهاية الأسبوع، غير انه بدون التوصل الى تفاهم يتيح قدوم الوفد الرسمي البولندي.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *