تمزيق حجاب طفلة مسلمة بتورنتو يثير استنكار رئيس وزراء كندا

استنكر الوزير الأول الكندي، جوستان ترودو، في كلمة له، بعد اختتام مجلس الوزراء، ما تعرّضت له الطفلة المسلمة خولة نعمان (11 سنة)، بمدينة تورنتو الكندية، من هجوم أحد الرجال عليها في الشارع، محاولا تمزيق حجابها بمقص، قائلا: "يجب التأكيد على أنه ليست هذه هي كندا، نحن بلد استقبال ومنفتح، بلد ليست مقبولة فيه مثل هذه الاعتداءات".

وكتب جوستان ترودو على حسابه في "تويتر" أن "قلبي مع الطفلة الصغيرة، التي تعرضت لاعتداء جبان اليوم في تورنتو. كندا بلد منفتح ومضياف، ولا يمكن السماح بأحداث مثل هذه أن تحصل فيها".

وحكت الطفلة خولة في مؤتمر صحافي، عقد بمدرستها ببولين جونسون، أنها تعرضت لهجوم من طرف رجل كان يلاحقها وهي في طريقها إلى المدرسة، رفقة أخيها الصغير، حوالي الساعة التاسعة من صباح الجمعة، مشيرة إلى أن الرجل حاول تمزيق حجابها بمقص مرتين. وأضافت أنها صرخت فهرب، لكنه عاد ونزع الحجاب عن رأسها ومزقه، وضحك قبل أن يهرب. فيما حكى أخ الطفلة أن الرجل له سحنة آسيوية وله شعر أسود وشارب أسود دقيق ويرتدي نظارات طبية.

وأكدت الطفلة خولة أنها صارت مضطربة، وباتت تخاف كثيراً من السير لوحدها إلى المدرسة. وخاطبت المعتدي قائلة إن "ما فعلته خاطئ، خصوصاً أنني طفلة". وفي تصريحها، قالت أم خولة في المؤتمر الصحافي ذاته إن الهجوم "لا يعبر أبداً عن كندا".

وفي الوقت الذي تحقق الشرطة حول المعتدي، استنكرت عدد من المنظمات الكندية ما وقع، واعتبرته سلوكا لا يمثل الكنديين، داعية كل الكنديين إلى التدخل عند رؤيتهم مثل هذه الاعتداءات، والوقوف إلى جانب الضحية وعدم تركها لوحدها .

وغصت مواقع التواصل الاجتماعي بالرسائل المنددة والرافضة لمثل هذه السلوكات العنصرية التي لا تمثل قيم كندا.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *