جهود مصرية جديدة لإنقاذ المصالحة المتعثرة

ذكرت مصادر في حركة حماس أن "جهاز الاستخبارات المصري بدأ جولة جديدة لإنقاذ المصالحة المتعثرة بين حركتي فتح وحماس، والتي كان قد تم توقيع الميثاق الخاص بها في مقر الجهاز بالقاهرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في حضور وفدين رفيعي المستوى من الحركتين".

وتابعت المصادر أن "مسؤولي الملف الفلسطيني بالجهاز، أجروا سلسلة اتصالات منذ بداية الأسبوع الحالي لحسم الملفات العالقة بشأن المصالحة، وفي مقدمتها ملف موظفي قطاع غزة، والتزام حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله بدفع رواتبهم، وسط ضغوط مصرية على الرئيس محمود عباس لوقف مماطلته"، على حد قولها. بحسب موقع "العربي الجديد".

ووفق المصادر فإنه "للمرة الأولى منذ الانقسام بين حركتي فتح وحماس في عام 2007، تشهد الجهات المصرية المشرفة على جهود المصالحة بأن حماس أدت ما عليها، وأنه ينبغي على الرئيس الفلسطيني التجاوب مع حسن النوايا الحمساوية".


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *