روبرت فيسك: الأمن السعودي صادر هاتف الحريري وبعدها أعلن استقالته… والرياض مدينة له بـ 9 مليارات دولا

كشف روبرت فيسك في مقال له بصحيفة “إندبندنت” عن أسرار اعتقال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري. وقال إن هاتفه النقال وهواتف حرسه تمت مصادرتها في اللحظة التي هبطت فيها طائرته في الرياض يوم 3 تشرين الثاني /نوفمبر وتم إسكاته ووصف فيسك “المسلسل” التركي أو المكسيكي الذي تابعه السعوديون واللبنانيون طوال الأسبوع الماضي” وشملت حلقاته اعتقال 11 أميراً من بينهم الملياردير الأمير الوليد بن طلال وأربعة وزراء وآعداد من المتزلفين السابقين في الحكومة وتجميد حسابات 1.700 شخص في البنوك. وبدأت “ليلة السكاكين الطويلة” لولي العهد قبل ساعات من وصول الحريري للرياض.  وقال فيسك إن ابن سلمان يريد أن يقضي على منافسيه.

ويخشى اللبنانيون أنه يريد تدمير الحكومة اللبنانية وإجبار حزب الله على الخروج من الحكومة وإشعال حرب أهلية. لكنه لن ينجح لأن اللبنانيين-وإن لم يكونوا أغنياء مثل السعوديين إلا أنهم أذكى منهم.  فكل حزب سياسي في لبنان بما فيها حزب الله يطالب بعودة الحريري. مشيرا إلى وصول الربيع العربي للرياض حيث تعيش العائلة المالكة حربا داخلية. وبدأت رحلة الحريري للاعتقال عندما رن هاتفه في أثناء اجتماع للحكومة ودعوة له للسفر ومقابلة الملك سلمان. وسافر حالاً فدعوة ملك لا ترد حتى لو زاره قبل أيام كما فعل الحريري خاصة أن الحكومة السعودية مدينة لشركته “أوجيه” بمبلغ 9 مليارات دولار. والتطورات معروفة حيث وصفها فيسك، عندما ظهر وهو يقرأ نصا معدا أعلن فيه استقالته رئيس وزراء لبنان واتهم فيه إيران ودعا لنزع سلاح حزب الله. ويقول فيسك إن حزب الله لن يتخلى عن سلاحه من دون حرب أهلية جديدة. ويعلق: “هذه ليست الكلمات التي استخدمها الحريري من قبل ولم يكتبها بنفسه وكما قال شخص يعرفه “ليس هو الرجل الذي تكلم”. وبعبارات أخرى فقد أجبره السعوديون على الاستقالة وقراءة النص علنا من الرياض”. ومما يزيد من مشكلته أن زوجته وعائلته تقيم في الرياض ولو عاد الحريري فسيتم احتجاز عائلته رهينة هناك. وبعد هذه المهزلة السياسية التي مضى عليها اسبوع هناك حديث في الأوساط السياسية اللبنانية عن الطلب من شقيقه بهاء أخذ مقعده في الحكومة. ولكن ماذا عن سعد، فمن تحدثوا معه قال لهم إنه “في وضع جيد” و”سأعود”.  ويقول إن الحريري لم يكن يتوقع ما حدث له فقد يلتقي يوم الاثنين صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في سلسلة من النقاشات حول تحسين نوعية المياه وهي ليست تصرفات رجل كان يخطط للاستقالة من رئاسة الحكومة. وأضاف أن ما ورد في خطاب الحريري يشبه خطابات ولي العهد ابن سلمان وتشبه كلام الرئيس الأمريكي المجنون دونالد ترامب الذي يتحدث عن إيران بالغضب عينه وكذا وزير الدفاع الأمريكي. ويرى أن اعتقالاته لخصومه بذريعة مكافحة الفساد. ويلاحظ فيسك أن واشنطن أو لندن لن تحتجان خاصة أنهما تريدان الحصول على حصة من أسهم شركة النفط العملاقة -أرامكو. وأشار للطريقة المتملقة التي نشرت فيها نيويورك تايمز خطابات الأمير ابن سلمان ولن تكون والحالة هذه بالانقلاب الذي قام به. فقد قام بإطاحة ولي العهد ووزير الداخلية محمد بن نايف والآن يقوم بالتخلص من المنافسين الماليين له. لكن الرجال القساة يتسمون بالتواضع فقد سمح للحريري مقابلة الملك سلمان وهي الهدف المعلن لزيارته. وسافر للإمارات لمقابلة ولي العهد في أبو ظبي، حليف ابن سلمان في الرياض. وما الداعي لهذه الزيارة، هل لإثبات أنه حر مع أنه لا يستطيع العودة لبلده. ومر لبنان بالكثير من الأزمات منذ نشوئه لكن هذه حقيقية.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *