أنباء عن وفاة الأمير السعودي عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز

تداول مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين أنباء عن وفاة الأمير السعودي عبدالعزيز في سيناريوهات مختلفة؛ تتسق مع شخصية الأمير الشاب الذي طالما كان حديثاً للنشطاء  على مواقع التواصل الاجتماعي؛ بآرائه ومواقفه “الغريبة” من قضايا داخلية وخارجية.
وكانت أنباء ترددت، يوم الأحد (5 نونبر)2017، عن وفاته إثر تبادل لإطلاق النار، وقيل إنه سجل تسجيلا قبل وفاته بأشهر يتوقع فيه اغتياله من قبل أحد الأمراء وأبناء عمه.
 
وغاب الأمير فهد عن الساحة الإعلامية ونقاشات مواقع التواصل الاجتماعي منذ نحو شهرين، إذ توقف عن التغريد في حسابه بموقع تويتر، والذي كان المنصة الدائمة له لكتابة آرائه المثيرة للجدل في مختلف القضايا.
 
ويكتب الأمير عبدالعزيز بين فترة وأخرى تغريدات غير مفهومة في معناها، أو تتضمن أخطاءً إملائية تزيدها إبهامًا أيضاً، كما يعبر -أحياناً- عن مواقف سياسية مخالفة لمواقف بلاده الرسمية التي لا يتردد في انتقادها.
 
وأعلن قبل نحو شهرين عن تعرض حسابه للاختراق، بعد أن أثار الجدل بتغريدات عن بضع قضايا بينها إمكانية تعرضه للقتل، فيما لا يتردد كثير من المدونين بانتقاده، والتشكيك في قواه العقلية.
 
 يذكر أن الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز آل سعود الابن الأصغر من أبناء الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود ولد عام 1973.
وشغل سابقا منصب وزير الدولة عضو مجلس الوزراء ورئيس ديوان مجلس الوزراء.

الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *