تفاصيل اتفاق المصالحة الخاص بالموظفين والمعابر والأمن بين حماس وفتح

قال مصدر فلسطيني مطلع، قوله اليوم الخميس 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017، إن حركتي فتح وحماس، اتفقتا خلال جولة الحوارات التي عُقدت في العاصمة المصرية القاهرة، منذ الثلاثاء الماضي، على تمكين الحكومة الفلسطينية، وعلى مواعيد دقيقة لتنفيذ الاتفاقات.

أولاً: الاتفاق على تمكين الحكومة، لتقوم بمهامها بشكل كامل في القطاع، في موعد أقصاه 1 ديسمبر .

ثانياً: تقوم اللجنة القانونية والإدارية بوضع حلول لقضية موظفي غزة ، وتنجز عملها في موعد أقصاه 1 فبراير 2018 مع إضافة عدد من المختصين من قطاع غزة لعضويتها ، وتأخذ قراراتها بالتوافق، وتعرض نتائجها على الحكومة لإقرارها وتنفيذها.

ثالثاً: تلتزم الحكومة باستمرار استلام الموظفين لمخصصاتهم، خلال فترة عمل اللجنة بما لا يقل عما يُصرف لهم الآن.

رابعاً: يقوم رؤساء الأجهزة الأمنية في السلطة بالتوجه الى غزة، وعقد لقاءات مع مسؤولي الأجهزة الأمنية في القطاع ودراسة سبل إستلامهم لمهامهم، حتى 1 ديسمبر 2017.

رابعاً: المعابر: تقوم حكومة الوفاق، باستلام المعابر كافة في غزة ، في موعد أقصاه 1 نوفمبر 2017.

خامساً: يتم عقد لقاء في القاهرة بتاريخ 1 ديسمبر 2017 لمتابعة وتقييم كل الخطوات السابقة.

سادساً: يتم عقد لقاء للفصائل الفلسطينية يوم 21  نوفمبر 2017 لمناقشة آليات تنفيذ، كل ما ورد في إتفاق القاهرة( المنظمة - المجلس الوطني - والإطار القيادي - التشريعي - حكومة الوحدة - الانتخابات - المصالحة المجتمعية ).

روحي مشتهى يؤكد ان موظفي غزة سيتقاضون نفس راتبهم حاليا

اكد روحي مشتهى عضو المكتب السياسي لحركة حماس  ان ملف الموظفين كان بمثابة نقطة أساسية وأخذ اهتمام الوفد خلال مباحثات القاهرة، مشيرا الى ان المصريين تبنّوا التركيز فيه، باعتبار ان معيار النجاح والفشل هو النجاح  في تحقيق حقوق الموظفين.

واضاف مشتهى: تم حسم ملف موظفي غزة أنهم موظفو دولة، وأن يأخذوا رواتبهم بالحد الأدنى بما يتقاضوه الآن، وسيكون بعد ذلك إعادة هيكلة لدمجهم بنظام وظيفي موحد، ولن يتم طرد أو إقصاء أي موظف.

واوضح عضو المكتب السياسي لحركة حماس : ما تم من اتفاق في القاهرة إنجاز لصالح المشروع الوطني، وفرصة للشعب الفلسطيني لأن يعيد لحمته ولتحقيق طموحاته وآماله للانعتاق من الاحتلال. انتهى

 

 

 


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *