'هآرتس': مقترح جديد لبناء "ميناء داخلي لغزة"

نشرت صحيفة هآرتس مادة صحفية حول ميناء غزة وفق خطة جديدة اعدها باحث في مجال الموانئ.

وفيما يلي نص التقرير:

توصل خبير بارز في مجال إنشاء الموانئ البحرية إلى خطة جديدة لبناء ميناء يخدم قطاع غزة دون الإضرار بالأمن الإسرائيلي. وقد تم استعراض الخطة من قبل كبار المسؤولين فى اسرائيل، وقال احدهم لـ هاآرتس "انها فكرة مثيرة جدا للاهتمام - معقدة ولكنها ليست مستحيلة".

الدكتور عساف أشار، وهو إسرائيلي يقيم في واشنطن العاصمة،  والذي عمل لمدة تزيد عن 30 عاما في مجال الموانئ وعمل لدى هيئة ميناء إسرائيل وميناء سياتل، واشنطن، وهو أستاذ في المعهد الوطني للموانئ والممرات المائية بجامعة نيو أورليانز. وفي السنوات الأخيرة، كان مستشارا لبعض من أكبر مشاريع بناء الموانئ في العالم، بما في ذلك المشاريع في الصين ودبي. آشار إنه يأمل في إقناع مسؤولين اسرائيليين ومصريين وفلسطينيين لتبني الخطة التي وضعت لـ"ميناء داخلي" والذي من شأنه أن يخدم 2.1 مليون من سكان غزة.

ومنذ حرب غزة عام 2014، يدرس المسؤولون الإسرائيليون مقترحات مختلفة لتحسين الوضع الاقتصادي في غزة، أملا في تجنب اندلاع موجة أخرى من العنف هناك. حماس، الحركة الاسلامية المسيطرة على الجيب الساحلي الفلسطيني، طالبت إسرائيل بأن تسمح ببناء ميناء بحري على شواطئ غزة، وذلك لتصدير واستيراد البضائع. وترفض إسرائيل هذا الطلب، ويرجع ذلك أساسا إلى أن أجهزة المخابرات تعتقد أن حماس ستستخدم هذا الميناء لتهريب الأسلحة إلى غزة وتنفيذ هجمات إرهابية ضد إسرائيل.

وإذ تدرك أن تحسين اقتصاد غزة هو مصلحة إسرائيلية حيوية، ولكن هذا الطلب من حماس أمر غير مقبول، وقد نظرت إسرائيل عددا من المقترحات البديلة. والأفضل هو مقترح من قبل وزير المواصلات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، لبناء جزيرة اصطناعية في البحر الأبيض المتوسط التي من شأنها أن تكون بمثابة  ميناء عن بعد ومطار في غزة، تحت إشراف أمني إسرائيلي.

ويعتقد أشار أن خطة كاتز، التي تلقت الكثير من اهتمام وسائل الإعلام الدولية خلال العام الماضي، مكلفة للغاية ويكاد تكون مستحيلة التنفيذ.

وتقدر تكلفة خطة كاتس بأكثر من 5 مليارات، وذكر مجلس الوزارء الإسرائيلي علنا إن حماس ستستخدمها للإرهاب أو للحشد العسكري بحيث تتعرض اسرائيل للقصف دائما وتحديدا البنية التحتية من الميناء أو من الجسور التي تربطه بقطاع غزة. وقال "لماذا تستثمر دول العالم  الكثير من المال في هذا النوع من المشاريع، مع العلم أن خلافا واحدا  بين إسرائيل وحماس قد يتحول استثماراهم بالكامل فإلى الركام؟".

وقال آشار إن بناء جزيرة اصطناعية في البحر على بعد 22 كيلومترا من الشاطئ وعلى عمق أكثر من 200 متر، وتوصيله عبر الجسور إلى الشاطئ غير باهظة التكاليف، وربما غير عملي من الناحية الفنية.

العشار قدما مقترحا بتكلفة تقدر بأقل من 200 مليون دولار في المرحلة الأولية بحيث يتم تشغيل وتهيئة الميناء في غضون سنتين إلى ثلاث سنوات.

وتتمثل خطته في استخدام المعبر الحدودي القائم بين إسرائيل وقطاع غزة في كرم أبو سالم، على الحافة الجنوبية لقطاع غزة، لتكون "ميناء داخليا" متصلا، من خلال طريق بسيط، بالشطائ وعبر ميناء صغير على الجانب المصري من الحدود.

وحتى اليوم، لا يوجد سوى معبر حدودي واحد لنقل البضائع بين إسرائيل وغزة: معبر كرم أبو سالم. وفي كل يوم، تصل أكثر من 800 شاحنة إلى الجانب الإسرائيلي من المعبر وتسقط بضائعهم هناك. وبعد مرور التفتيش الأمني الإسرائيلي، يتم نقل البضائع من تلك الشاحنات بواسطة الشاحنات الفلسطينية على الجانب الآخر من المعبر. كرم أبو سالم في غزة يتعتبر بحكم الواقع شريان الحياة، حيث أن جميع المعابر الحدودية الأخرى - بما فيها معبر رفح مع مصر - مغلق معظم الوقت.

ويقترح آشار تحويل  كرم أبو سالم من نقطة دخول للبضائع الداخلة إلى غزة، إلى "ميناء داخلي" مع المنطقة الصناعية المرتبطة به، التي ستصبح على المدى الطويل، مركزا تجاريا لوجستيا ومصدرا للعمالة للمجتمعات المجاورة في غزة ومصر وإسرائيل.

كيف سيعمل الميناء؟

كيف ستعمل؟ على الجانب المصري من الحدود، سيتم بناء ميناء صغير، على مساحة حوالي ثلاثة كيلومترات من الشاطئ. هذا الميناء الصغير سيكون فقط منطقة لرسو السفن والتحميل: السفن التي تصل إلى هناك سوف تكون قادرة على تفريغ بضائعها، ولكن لن يكون هناك مساحة تخزين واسعة النطاق على الشاطئ. وبدلا من ذلك، سيتم تحميل البضائع فورا على شاحنات تنقلها مباشرة إلى الجانب الإسرائيلي من معبر كرم أبو سالم. وسيتم إنشاء خط ربط جديد يربط بين الموانئ والمعابر على الجانب المصري من الحدود، مما يسمح للمركبات بالقيام برحلة لمسافة 10 كيلومترات في غضون بضع دقائق.

وبمجرد وصولهم إلى كرم أبو سالم، ستفحص إسرائيل البضائع قبل الدخول إلى قطاع غزة. وسيعتمد التفتيش على العملية والبنية التحتية الموجودة بالفعل داخل المعبر الحدودي الموجود.

ويوضح أشار أنه في المصطلحات المهنية، تسمى فكرته "قفص الاتهام المنفصل"، وأنه من الشائع "في الموانئ ذات الأراضي البحرية المحدودة". وهي مناسبة تماما لقطاع غزة، ليس فقط لأن إسرائيل لن تمنح سوى الموافقة على ميناء مما يعطيها الرقابة الأمنية، ولكن أيضا بسبب القيود الناجمة عن الازدحام داخل قطاع غزة. وقال: "يقع معبر كرم أبو سالم في القسم الأوسع والأقل اكتظاظا بالسكان في قطاع غزة، حيث ما يزال هناك مساحة فارغة قابلة للتطوير". كان يمكن استخدام المناطق الفارغة حول المعبر الحدودي، وعلى طول الطريق المعين الذي يربطها مع الحوض في الجانب المصري، لبناء المستودعات والمصانع الصغيرة، من النوع الذي يبني عادة بالقرب من الموانئ البحرية النشطة في أي مكان في العالم.

يقول أشار إنه من بين جميع المواقع المحتملة التي تمت مناقشتها على مر السنين لبناء ميناء لغزة، فإن موقعه المقترح هو المكان الوحيد الذي يمكن أن يسمح بالمساحة اللازمة لهذه الخلفية الصناعية. نظرة سريعة على خريطة غزة تثبت وجهة نظره: في جميع أنحاء غزة الأخرى، المسافة بين الشاطئ وأقرب الأحياء صغيرة جدا لإنشاء العمود الفقري الصناعي والبنية التحتية اللازمة لتشغيل الميناء. أما المنطقة الواقعة بين الساحل وكرم أبو سالم، خاصة في الجانب المصري، فهي فارغة في الغالب. وفي رؤية آشار، فإن معبر كرم أبو سالم الحدودي والمنطقة المحيطة به سيتحول في نهاية المطاف إلى "منطقة اقتصادية خاصة" تخدم إسرائيل ومصر ودولة فلسطينية في المستقبل.

يقول أشار إنه خلال العام الماضي، فحص جميع الحلول الأخرى المقترحة لمسألة ميناء غزة - مع الإبقاء على الوضع الحالي لبناء جزيرة كاتس الاصطناعية - ولم يحدد خطة يمكن أن تكون أكثر كفاءة وأمانا من "الميناء الداخلي". وقال "لقد درست تسع خطط مختلفة تمت مناقشتها على مر السنين". واضاف "ان المبادئ الاساسية التي اردتها هي ان كل خطة يجب ان تسمح لاسرائيل بمستوى ضروري من الامن  وأن تسمح للفلسطينيين بمستوى ضروري من السيادة. وقال إن "خطة جنوب غزة"، كما يسميها، هي الوحيدة التي يمكن أن تعطي الفلسطينيين ميناءهم الخاص، بطريقة قابلة للحياة، دون خلق تهديدات أمنية لإسرائيل.

وأثناء عملية التدقيق، خلص آشار أيضا إلى أن خطة الميناء الداخلي أفضل من الخطة السابقة التي اقترحها بنفسه في عام 2016 والتي شملت إنشاء قفص الاتهام للشحنات إلى غزة في ميناء جديد ستبنيه مصر في العريش على بعد 55 كيلومترا جنوب غزة. وقال "ان وجودا فلسطينيا مستقل في العريش، في عمق مصر، مع الشاحنات الفلسطينية التي تنقل البضائع الفلسطينية على الطرق المصرية، يتطلب مبادرة مصرية أعمق بكثير".

زار أشار إسرائيل هذا الصيف وقدم خطته إلى ضباط من قوات الدفاع الإسرائيلية العليا ومسؤولين في وزارة شؤون الاستخبارات، فضلا عن السلطات الأخرى ذات الصلة. ويأمل آشار أن يلفت انتباه فريقه إلى إدارة ترامب التي تعالج القضية الإسرائيلية الفلسطينية. وقد قام جيسون جرينبلات مبعوث ترامب الخاص لعملية السلام بجولة في كرم أبو سالم خلال زيارته الأخيرة للمنطقة، وقال إنه تم تشجيعه على رؤية النشاط الاقتصادي والإنساني الذي يحدث عند المعبر الحدودي.

يقول آشار: "إن كرم أبو سالم قصة نجاح. "ستستند خطة جنوب غزة إلى هذا النجاح. آمل أن تبحث إدارة ترامب عن طرق لتحسين الوضع الاقتصادي في غزة بدلا من محاولة حل "القضايا الأساسية" للصراع التي لا يمكن حلها.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *