محكمة الخليل تفرج عن الناشط عيسى عمرو بعد اتهامة باطالة اللسان ضد قيادة السلطة

افرجت محكمة الصلح، مساء اليوم، عن الناشط عيسى عمرو منسق تجمع شباب ضد الاستيطان بعد توقيفه لسبعة ايام، بكفالة مالية وقدرها الف دينار اردني.

 

 

وقال عمرو:" وجهت النيابة العامة لي تهم: إطالة اللسان وإثارة النعرات الطائفية استناداً لقانون العقوبات الأردني واطالة اللسان و تهديد الأمن العام استناداً للمادة (20) من قانون الجرائم الإلكترونية، وهذه التهم رفضتها أمام المحكمة".

 

 

واضاف:" انا اشكر كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية والاشخاص الذين ساندوني و وقفوا معي، و من هنا أؤكد بأنني ناشط في مجال مناهضة الاحتلال و المستوطنين، وعلينا ان نعمل جميعا معا، ضد قرار الاحتلال باقامة مجلس لادارة شؤون المستوطنين في قلب الخليل".

 

 

من جانبه قال المحامي فريد الاطرش مدير مكتب الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في جنوب الضفة:" ان احتجاز عيسى عمرو، كان على خلفية حرية الرأي والتعبير وهو مخالف للقانون الاساسي الفلسطيني والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية".

 

 

وطالب عمرو القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس تجميد قانون الجرائم الإلكترونية والذي يقوض عمل الصحافة ويطارد الناشطين في مجال حقوق الإنسان.

 

 

وطالب الاطرش بوقف ملاحقة الاعلاميين والناشطين والمواطنين والمعارضين على خلفية حرية الراي والتعبير و وقف العمل بالمواد والقوانين التي تنتهك حرية الراي والتعبير ومحاسبة من ينتهك هذه الحريات.


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *