دعوة جزائرية للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في إضراب الحرية

دعوة جزائرية للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في إضراب الحرية

الجزائر - وكالات

وجهت مجموعة من نخبة الإعلاميين، والمثقفين، والكتاب، والأدباء، وجمعيات المجتمع المدنى، ومنظمات حقوقية وإنسانية جزائرية، نداء معلنين فيه تضامنهم مع الأسرى فى سجون الاحتلال الإسرائيلي ومعركة الحرية والكرامة وإضراب الأسرى.

 

وجاء في البيان الذي حمل عنوان "17 أبريل.. يومًا للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين" أنه "بقدر ما تشكل قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني نقطة جوهرية وأساسية في النضال الوطني الفلسطيني والعربي والإسلامي ضد الاحتلال وطغيان هذا الكيان ومن يقف وراءه ويدعمه فهي تكتسي بعدًا إنسانيا عالميًا، ينادي كل الضمائر الحية في العالم للنظر إليها بعيدًا عن أي اعتبارات سياسية لكونها من القضايا الجامعة والموحدة لجميع الأحرار داخل فلسطين وخارجها مهما كانت أطيافه".

 

وتابع البيان "لا أحد يحتاج إلى التذكير بموقف الشعب الجزائري المساند للقضية الفلسطينية التاريخية انطلاقا من مبدأ دعم حركات التحرر في العالم ضد كل أشكال الاحتلال والهيمنة والعنصرية ومن منطلق الجذور الدينية واللغوية والقومية المشتركة مع الشعب الفلسطيني الشقيق، وقد برهن الشعب الجزائري في كل المناسبات عن تضامنه التام مع الشعب الفلسطيني المقاوم على الأرض الفلسطينية وفي الشتات، وقد تجسد هذا التضامن في جميع صوره من حمل السلاح إلى مختلف أشكال التظاهر والاحتجاج".

 

وأضاف "سيشرع إخواننا الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الصهيوني بمناسبة يوم 17 أفريل الجاري، وهو يوم "الأسير الفلسطيني"، في إضراب غير محدود عن الطعام. وهو حدث تاريخي سيسجل بأحرف من ذهب في مسار النضال الفلسطيني التاريخي. وهم بهذا الموقف النضالي البطولي سيوقعون نداء صارخا لجميع الأحرار في العالم للالتفات إلى وضعهم المأساوي الذي صار من آخر اهتمامات محاولات التسوية السياسية المتعلقة بالشأن الفلسطيني وإلى ضرورة المطالبة بالإفراج عنهم بدون أي قيد أو شرط".

 

وأكد البيان "أن هذا الإضراب غير المحدود عن الطعام يكتسي أهمية بالغة وإن يوم 17 أفريل 2017 سيكون يوما من أيام فلسطين المشهودة ولا ينبغي أن يمر علينا نحن الجزائريين كحدث عابر بل ينبغي أن يكون فرصة لنذكّر العالم أجمع أن ضمائرنا لا تزال حية وأن قلوبنا لا تزال تنبض بالقضية الفلسطينية لاسيما وأن هذا الحدث تضامني إنساني ومعبر عن روح المقاومة التي لا تزال حية في قلوب كل الجزائريين مهما كانت اختلافاتهم".

 

ودعا البيان "المواطنين من حقوقيين ونقابيين ومجاهدين ومثقفين وإعلاميين ورياضيين ومختلف تنظيمات المجتمع المدني، كل الجزائريين والجزائريات إلى اتخاذ يوم 17 أفريل 2017 يوما للإضراب عن الطعام تضامنًا مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، إضراب تتخلله مختلف الأشكال والتعابير الرمزية للتضامن"..

 

وناشد البيان كل من يرغب في المشاركة في هذا اليوم التضامني الاتصال بالتالية أسمائهم:

الصادق طماش

مروان ثابتي

احسن خلاص

عن لجنة التحضير للتواصل على الأرقام التالية:
00213555449739
00213553408209
00213550954066
00213668207181
السيد / صادق طماش
 00213555449739

 

كلنا أسرى فلسطينيون


كلنا أسرى فلسطينيون

لجنة التنظيم للمبادرة الجزائرية 
المتكونة من السادة:
المجاهد لخضر بورقعة 
الصادق طماش، 
مروان ثابتي 
احسن خلاص 
بوجمعة عياد 
نزيم لرباس
آمين طماش
محمد معيز 
لطفي علام 
امين برويش 
سعيد مرسي
محمد صافر زيتون
فضيل بوماله
عن لجنة التحضير للتواصل على الأرقام التالية:
00213555449739
00213553408209
00213550954066
00213668207181
السيد / صادق طماش
 00213555449739

كلنا أسرى فلسطينيون


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *