Email:hakimw2015@gmail.com

محرك البحث



أهم الاخبار

  • ابو ايفانكا ترامب ينوي تقليص الدعم المالي لكل دول العالم ما عدا الضفة الغربية وغزة
  • صحيفة نرويجية : قريبا قرار للسلطة بوقف رواتب الأسرى والموظفين بغزة وإحالتهم للتقاعد الإجباري
  • القواسمي : ننتظر رد حماس عبر الاخ عزام الاحمد وليس عبر وسائل الاعلام
  • البردويل: وفد فتح ابلغنا أن خصم رواتب موظفي السلطة سيتوقف الشهر القادم
  • السلطات الليبية تحبط عملية تهريب أسلحة وذخيرة إلى مصر
  • النائب دحلان يواصل مؤازرته لمعركة الحرية والكرامة التي يخوضها الأسرى
  • بالصور : مقتل الشاب حمد عاشور بربخ (43 عاماً) داخل سجون حماس ومظاهرات بخانيونيس
  • "البنطلون البلاستيك الشفاف" آخر تقاليع الموضة فى أحد المتاجر العالمية
  • بالصور : عصابة مدججة بالأسلحة تنفذ “سرقة القرن” في الباراغواي
  • الرئاسة الفلسطينية قلقة من ضغوط أمريكية عليها للعودة للمفاوضات دون وقف الاستيطان
  • بالفيديو : مستوطن يعزف في "عرس" فلسطيني في قرية ببيت لحم يثير ضجة على الانترنت
  • موقع واللا العبري: أبو مازن قد ينفصل عن غزة ويورط "إسرائيل"
  • حسين الشيخ : سننهي الانقسام خلال العام الحالي مهما كلف الثمن مع حماس
  • نتنياهو يوجّه إنذارا لوزير الخارجية الألماني و يهدد بإلغاء اللقاء معه
  • "إضراب الكرامة" يدخل يومه التاسع
  • عدم وصول اسماعيل هنية لقطر يوخر اعلان نتائج الانتخابات ووثيقة حماس
  • القائد مروان البرغوثي يوجه رسالة لبرلمانيي العالم: إذا استلمتم رسالتي فهذا يعني أنني بالعزل
  • الأسير اللبناني جورج عبد الله يعلن إضرابه عن الطعام لمدة ثلاثة أيام تضامن مع الأسرى الفلسطنيين
  • صحيفة: ويكيليكس يكشف كيفية استخدام الـCIA لجهاز تنصت على الأجهزة الذكية
  • "المحكمة الجنائية الدولية" تجدد أمر اعتقال قائد الأمن الليبي الأسبق
  • ترجمة الموقع

    عدد الزيارات

    عدد الزيارات : 10860090
    عدد الزيارات اليوم : 3936
     


     

    مركز راشيل كوري الفلسطيني لحقوق الانسان ومتابعة العدالة الدولية » أقلام وأراء

    <p>شروط اسرائيلية -امريكية على السطة بوقف مخصصات الاسري واهالي الشهداء والا ستصدر قوانين تجرم السلطة</p>

    شروط اسرائيلية -امريكية على السطة بوقف مخصصات الاسري واهالي الشهداء والا ستصدر قوانين تجرم السلطة

    تاريخ النشر : الجمعة 21-04-2017 11:41 صباحا

    منذ بدء الأسرى الفلسطينيين معركة الأمعاء الخاوية قبل 5 أيّام، عمدت إسرائيل إلى الإعلان عن التشدّد في مواقفها، وأوضحت أنّها لن تُجري معهم أيّ نوعٍ من المُفاوضات. علاوة على ذلك، حاولت كعادتها دقّ الأسافين بين أبناء الشعب الواحد، زاعمةً أنّ هدف الإضراب تحضير الأسير مروان البرغوثي، لخلافة محمود عبّاس في رئاسة السلطة، وأنّ الأخير ليس راضيًا عن الخطة النضاليّة. من الناحيّة الأخرى، وكما هو معروف، استنجدت تل أبيب بحليفتها الإستراتيجيّة، الولايات المُتحدّة الأمريكيّة، وسّربت لوسائل الإعلام أخبارًا مفادها أنّ الإضراب سيؤثر سلبًا على الاجتماع المُقرر عقده بين الرئيس دونالد ترامب وعبّاس بواشنطن في الثالث من أيّار (مايو) القادم. ويبدو من التقارير الصحافيّة الإسرائيليّة، التي تعتمد على كبار صنّاع القرار في تل أبيب، أنّ أركان الدولة العبريّة باتوا في حالةٍ من الهستيريا إزّاء نجاح الإضراب حتى الآن، والتضامن والتأييد اللذين حصل عليهما في الشارع الفلسطينيّ من طرفي ما يُسّمى بالخّط الأخضر، الأمر الذي دفعها إلى التصعيد مرّة أخرى واستغلال البطاقة الرابحة، طبعًا مدعومةً من واشنطن، والتي تتمثل في الزعم بأنّ الأموال التي تدفعها السلطة الفلسطينيّة للأسرى المُحرّرين ولعائلات الشهداء هي عمليًا دعمًا لما أسمته المصادر الإسرائيليّة بالإرهاب وتحفيزًا له، وبالتالي، رجحّت المحافل عينها، فإنّه عندما سيصل عبّاس إلى البيت الأبيض سيُواجه مطلبًا إسرائيليًا أمريكيًا مُشتركًا بوقف دفع المُخصصات على اعتبار أنّها تمثل تمويلاً للإرهاب وتحفيزًا له. وكان وزير الأمن الإسرائيليّ، أفيغدور ليبرمان قد وصف “الصندوق الوطنيّ الفلسطينيّ”، الذي يُعتبر الذراع الاقتصادية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بـ”المنظمة الإرهابيّة”. وردًّا على احتجاج السلطة الفلسطينيّة بأنّ هذا الموقف يُشكّل خرقًا لاتفاقيات أوسلو التي اعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية، رأت إسرائيل أنّ دفع رواتب للأسرى وعائلات الشهداء يُشكّل بدوره خرقًا لاتفاقيات أوسلو التي التزمت منظمة التحرير فيها بنبذ طريق العنف والإرهاب. وفي السياق عينه، كشفت صحيفة (هآرتس) العبريّة عن خطّةٍ تشريعيّةٍ لسنّ قانونٍ في كلٍّ من الكنيست والكونغرس الأمريكيّ يعتبر دفع هذه المخصصات جريمةً ودعمًا للإرهاب، وأشارت الصحيفة إلى أنّه بحسب التقديرات في تل أبيب، فإنّ  السلطة تدفع سنويًا نحو 300 مليون دولار، أيْ ما نسبته 6 إلى 7 في المائة من موازنتها لمن ينعتهم الاحتلال بـ”المخربين” على شكل رواتبٍ شهريةٍ، مع العلم بأنّ هذه المُخصصات تحصل على طابعٍ رسميٍّ من خلال إدراجها كبنودٍ خاصّةٍ في الميزانيّة. ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسيّة قولها إنّ المبعوث الأمريكيّ الخاص إلى المنطقة جيسون غرينلات، كان قد طالب عباس خلال زيارته رام الله الشهر الماضي بضرورة وقف هذه المُخصصات كشرطٍ لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل. علاوة على ذلك، كُشف النقاب، بحسب موقع (WALLA) العبريّ عن أنّه في سياق ممارسة الضغوط السياسيّة على السلطة في هذا الشأن، يسعى ساسة من واشنطن وتل أبيب إلى تشريع قانون شبه متطابق وبشكل مواز يهدف إلى وضع حدٍّ لهذه الظاهرة». ولفت الموقع إلى أنّه في نهاية شهر شباط (فبراير) الماضي باشر مجلس الشيوخ الأمريكيّ في بحث مشروع قانون “تايلور فورس″، المسمى على اسم مواطنٍ أمريكيٍّ قتل في يافا العام الماضي، الذي اقترحه عدد من السيناتورات الجمهوريين برئاسة ليندسي غراهام. ويشرط مشروع القانون المساعدات الأمريكيّة التي تُقدّمها واشنطن إلى السلطة الفلسطينية بقيام الأخيرة بخطوات ترمي إلى إنهاء العنف وبإدانتها للإرهاب بشكلٍ علنيٍّ ووقفها دفع رواتب شهرية للـ”المخربين وعائلاتهم. أمّا الصيغة الإسرائيليّة من هذا القانون، فهي مماثلة تقريبًا للصيغة الأميركية، وتقدم بها أعضاء كنيست الشهر الماضي وهي تطلب تحديد آليات إجرائية لاقتطاع المبالغ التي تدفعها السلطة للأسرى وعائلات الشهداء من التحويلات المالية الضريبية التي تجبيها إسرائيل نيابة عن السلطة وتحوّلها لها بشكلٍ شهريٍّ وأوضحت المصادر عينها أنّ الإدارة الأمريكيّة السابقة كانت قد تحفظت على المسّ بميزانية السلطة بسبب الخشية من أنْ يؤدي ذلك إلى إضعافها وزيادة التطرف وسط الشارع الفلسطيني، وهو الموقف الذي تتبنّاه أيضاً المؤسسة الأمنية الإسرائيلية. ونقل الموقع العبريّ عن مصدرٍ سياسيٍّ إسرائيليٍّ قوله إنّ إدارة ترامب قد تُفضّل تأجيل هذا الموضوع إذا كان من شأنه إطلاق ديناميكيّة تتسبب بالضرر لعباس، في ظلّ سعيها إلى إطلاق العملية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين. مع ذلك، أضاف المصدر أضاف أنّه بمعزل عن الموقف الفعليّ لإدارة ترامب من القانون المقترح، فإنّ بإمكانه أنْ يتخذه كعصا أو كجزرة لإقناع السلطة بتقديم تنازلاتٍ سياسيّةٍ وتغيير سلوكها، لافتًا إلى أنّه مع تغيير الإدارة الأمريكيّة، ووجود الفلسطينيين في حالة دفاع فإنّ هذا الوقت قد يُشكّل فرصةً ممتازةً لدفع هذا التشريع قدمًا. وشدّدّ الموقع العبريّ، نقلاً عن محافل إسرائيليّةٍ وصفها بأنّها رفيعة المُستوى في تل أبيب، على أنّ عبّاس بات يفتش من الآن عن طرق بديلة لتحويل الأموال إلى العائلات الفلسطينيّة المستفيدة بحيث يلتف على آليات الرقابة الأمريكيّة بهذا الخصوص، مُوضحةً بأنّه لجأ عام 2014، على خلفية الانتقادات الدوليّة، إلى إجراء تعديلٍ تقنيٍّ أغلق بموجبه وزارة شؤون الأسرى ونقل الأجهزة المختصة فيها بمتابعة دفع المُخصصات المذكورة لهم إلى لجنة شؤون الأسرى في منظمة التحرير الفلسطينيّة.



     
    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


    عدد القراء: 15 - عدد التعليقات: 0

    (مواضيع ذات صلة)

    صحيفة نرويجية : قريبا قرار للسلطة بوقف رواتب الأسرى والموظفين بغزة وإحالتهم للتقاعد الإجباري
    صحيفة نرويجية : قريبا قرار للسلطة بوقف رواتب الأسرى والموظفين بغزة وإحالتهم للتقاعد الإجباري

    الجمعية الفلسطينية - الالمانية تقدم عريضة للحكومة الالمانية لمساندة الاسرى
    الجمعية الفلسطينية - الالمانية تقدم عريضة للحكومة الالمانية لمساندة الاسرى

    نص تقرير الخارجية الأمريكية حول وضع حقوق الإنسان في مناطق السلطة لعام 2016
    نص تقرير الخارجية الأمريكية حول وضع حقوق الإنسان في مناطق السلطة لعام 2016

    النائب جمعة يدعو موظفي السلطة بغزة للنزول للشوارع فوراً قبل عض أصابع الندم
    النائب جمعة يدعو موظفي السلطة بغزة للنزول للشوارع فوراً قبل عض أصابع الندم

    كاتب فلسطيني يطالب بوقف مجزرة رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة
    كاتب فلسطيني يطالب بوقف مجزرة رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة



    التعليقات تعبر عن وجهة نظر الكاتب


    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :


     

    Developed By Mohanad Elagha