Email:hakimw2015@gmail.com

محرك البحث



أهم الاخبار

  • فتح : حماس لا تريد الوحدة الوطنية وتصريحات البردويل ادعاءات تضليلية باطله
  • دحلان: بناء بيت السفير القطري على أنقاض مهبط طائرة عرفات انتهاك لقواعد الدبلوماسية
  • السلطات الليبية تفرج عن "سيف الإسلام القذافي"
  • وزير اسرائيلي: لماذا يتقرب الحكام العرب من تل أبيب و تجاهلوا هجوم ترامب على حماس ؟
  • مصرع ماجد كتانة مدير وزارة الاعلام في نابلس بحادث سير قرب طولكرم
  • مجلس الافتاء : صدقة الفطر ثمانية شواقل
  • سرقة 30 قطعة سلاح من معسكر للجيش الاسرائيلي في النقب
  • داخلية غزة عن 91 غارما من أصحاب الذمم المالية
  • "الجزيرة"القطرية تنشر كاركاتير مسيء لملك السعودية ومغردون يتصدون له
  • البردويل: فتح لا تملك قرارها وعباس يريد تمرير مشروع سياسي مشبوه
  • كيف تلاحق "إسرائيل" أموال حماس بالضفة؟
  • طاقة غزة: استجبنا لشروط السلطة لحل أزمة الكهرباء
  • جيش الاحتلال ' وحدة شغف' تستخدم سيارة بدون سائق تحمل اسلحة متطورة على حدود غزة
  • الهباش: تأجيل سماع الطلاق بالمحاكم الشرعية الى ما بعد رمضان
  • تتويج الطبيب البروفيسور سليم الحاج يحيى بأرفع منصب أكاديمي بجراحة وزراعة القلب في بريطانيا
  • حكومة رام الله: الأسرى في السجون الإسرائيلية حققوا نصراً يسجل بأحرف مضيئة
  • ترامب: نتنياهو صديقي ووعدني بالتقدم في عملية السلام
  • وفاة طبيب 35 عاما في ظروف غامضة بالخليل والشرطة تحقق في الحادث
  • القناة الثانية العبرية : اضراب الاسرى انتهى بعد موافقة السلطة على دفع 6 مليون دولار
  • وزير المالية يقترح على الرئيس عباس قطع رواتب تفريغات 2005 لاجل الضغط على حماس بغزة
  • ترجمة الموقع

    عدد الزيارات

    عدد الزيارات : 11050770
    عدد الزيارات اليوم : 1020
     


     

    مركز راشيل كوري الفلسطيني لحقوق الانسان ومتابعة العدالة الدولية » بقلم رئيس التحرير

    <p><a href="http://www.alquds.co.uk/wp-admin/post.php?post=705474&action=edit"><span></span></a></p> أردوغان “الرئيس″ الذي يريد سلطة بلا منازع في تركيا

    أردوغان “الرئيس″ الذي يريد سلطة بلا منازع في تركيا

    تاريخ النشر : الإثنين 17-04-2017 10:57 صباحا

    اسطنبول- أ ف ب- فاز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يلقى تأييد جزء من الاتراك بينما يعتبره الجزء الآخر طاغية، بفارق ضئيل الاحد في استفتاء دستوري يهدف إلى ترسيخ سلطته بعد تسعة أشهر على نجاته من محاولة انقلابية.

    والقى الرئيس أردوغان (63 عاما) بكل ثقله في المعركة في جميع انحاء البلاد لكسب تأييد الاتراك. وفي حال فاز رافضو التعديلات في الاستفتاء، سيشكل ذلك انتكاسهة هائلة لأردوغان.

    لكن الفوز المحدود الذي حققه الاحد وتشكك فيه المعارضة، يدل على عمق انقسام تركيا الى معسكرين بعد 15 عاما من حكم اردوغان. فاذا كان نصف الاتراك معجبين به، فان الصف الآخر يكرهه.

    ويمنح مشروع التعديل الدستوري الذي وافقت عليه غالبية من الاتراك على منح الرئيس صلاحيات واسعة لم يتمتع بها اي رئيس منذ تأسيس مصطفى كمال اتاتورك للجمهورية التركية.

    عاش أردوغان (63 عاما) واحدة من أكثر السنوات اضطرابا في حياته السياسية، شهدت محاولة انقلابية وتدهورا في العلاقات مع أوروبا وسلسلة من الهجمات العنيفة في تركيا.

    وقال الاستاذ في جامعة ستراسبورغ (شرق فرنسا) صميم اكغونول إن “أردوغان إمام، بمعنى أنه خطيب قادر على إشعال حماسة الحشود وإبكائها أو إخافتها”، مضيفا ان “حيويته مدهشة”.

    - إرث

    غالبا ما يصور اردوغان في الغرب كسلطان لا يمكن ازاحته عن العرش، لكن اردوغان في الواقع سياسي محنك فاز في كل الانتخابات — حوالى عشر عمليات اقتراع — التي جرت منذ وصول حزبه حزب العدالة والتنمية الى السلطة في 2002.

    ويأتي استفتاء الأحد بعد سنة مثقلة بأصعب امتحانات حياته السياسية ولا سيما محاولة انقلاب ليل 15 الى 16 تموز/ يوليو. تلك الليلة طبعت في الأذهان صورة الرئيس الشاحب الوجه وهو يخاطب الأمة عبر شاشة هاتف ذكي، وكذلك وصوله المظفر الى مطار اسطنبول الرئيسي فجرا ليعلن فشل الانقلابيين.

    ويبدو أردوغان المهيمن على السياسة التركية منذ 15 عاما مصمما على ترك بصمته في تاريخ بلاده على غرار مؤسس الجمهورية التركية الحديثة مصطفى كمال اتاتورك.

    فهو غالبا ما يردد عبارة “الحمار يموت وسرجه باق. الرجل يموت وأعماله باقية”، ويكثف الاشارات الى السلطان محمد الثاني “الفاتح”، غازي القسطنطينية في 1453.

    وسبق ان بدلت مشاريعه الضخمة للبنى التحتية وجه تركيا، ولا سيما اسطنبول حيث بات لمضيق البوسفور الذي تخترقه أنفاق عدة، جسر ثالث.

    ولد اردوغان في حي قاسم باشا الشعبي في اسطنبول، وهو غالبا ما يفتخر باصوله المتواضعة.

    تابع “طيب” على ما يسميه مؤيدوه دراساته الثانوية في احدى مدارس “الامام الخطيب” الاسلامية ثم عمل بائعا متجولا قبل ان تحدوه أحلام امتهان لعب كرة القدم فترة وجيزة، لينطلق بعدها في مساره السياسي ضمن التيار الاسلامي.

    مع بروز نجمه تولى رئاسة بلدية اسطنبول في 1994. كما شارك في التظاهرات الاحتجاجية لدى حظر حزب الرفاه الاسلامي الذي كان ينتمي اليه، وسجن أربعة اشهر للتحريض على الحقد الديني بعد تلاوته قصيدة اسلامية.

    انتصر أردوغان في 2002 بفوز حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية وانتخب رئيسا للوزراء بعد عام، إثر صدور عفو أجاز له العودة الى الساحة السياسية.

    - حتى 2029؟

    يبقى “القبطان” احدى الصفات التي يطلقها عليه انصاره، في نظر هؤلاء رجل المعجزة الاقتصادية والاصلاحات التي حررت الغالبية الدينية والمحافظة في البلاد التي كان يهيمن عليها العلمانيون.

    لكنه أصبح منذ موجة الاحتجاجات الواسعة ضد الحكومة في ربيع 2013 التي قمعها الأمن التركي بقسوة، الشخصية الأكثر عرضة للانتقادات في البلاد وسط اتهامات معارضيه بالنزعة الى التسلط و”أسلمة” البلد.

    وكثفت السلطات في إطار حالة الطوارئ السارية منذ محاولة الانقلاب توقيف معارضين مؤيدين للاكراد بتهمة “الارهاب”، والكثير من الصحافيين المعارضين.

    رغم ذلك يعتبر محللون أن الرئيس التركي المعروف بالبراغماتية رغم طبعه الناري قادر على تلطيف النبرة مع اوروبا وإبداء مبادرة انفتاح تجاه الاكراد بعد الاستفتاء، إن أحرزه.

    نظريا يجيز التعديل الدستوري الذي يصوت عليه الأتراك الأحد في استفتاء، للرئيس التركي البقاء في السلطة حتى 2029 على الأقل. حينئذ سيكون بلغ الـ75 من العمر.



     
    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


    عدد القراء: 74 - عدد التعليقات: 0

    (مواضيع ذات صلة)

    تركيا ليست دولة افريقية...لن ينجح الانقلاب فيها
    تركيا ليست دولة افريقية...لن ينجح الانقلاب فيها

    اثار تدخل روسيا فى الازمة السورية وتوتر علاقتها مع تركيا
    اثار تدخل روسيا فى الازمة السورية وتوتر علاقتها مع تركيا



    التعليقات تعبر عن وجهة نظر الكاتب


    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :


     

    Developed By Mohanad Elagha