Email:hakimw2015@gmail.com

محرك البحث



أهم الاخبار

  • محلل اسرائيلي : الفلسطينيون عادوا 100 سنة إلى الوراء في عهد عباس وبعد زيارة ترامب للمنطقة
  • أردوغان: إذا أرادت برلين سحب قواتها فسنقول “مع السلامة”
  • نتنياهو: "الاقصى والمبكى تحت سيادة اسرائيل الى الابد"...احلام اليقظة
  • اليوم الـ38 لإضراب الكرامة مستمر وأسرى الحرية مضربون..وتخاذل فلسطيني في دعمهم
  • صحة رام الله : حماس تختلق الاداعاءات حول نقص توريد الأدوية لاستعطاف المؤسسات الدولية
  • صحيفة عبرية : ترامب .. الرئيس الصهيوني الإسرائيلي الأول
  • الحياة اللندنية تكشف عن مبادرة ترامب للسلام التي سيعلن عنها خلال أسابيع
  • أمير قطر: حماس هي الممثل الشرعي لفلسطين وإيران ضامنة استقرار المنطقة وعلاقتنا باسرائيل استراتيجية..و
  • داخلية غزة تنفيذ احكام الاعدام بحق قتلة فقهاء غدا الخميس بحضور وجهاء ونخب من غزة
  • وفاة أقدم جاسوسة إسرائيلية للموساد في لبنان
  • ماكرون يندد باعتداء مانشستر وسيجري محادثات مع ماي
  • ترامب يتعهد بالقيام بكل شيء من أجل التوصل إلى اتفاق سلام في الشرق الأوسط وعباس يؤكد: نتمنى عقد صفقة
  • خنازير ومجرمي أنصار داعش يحتفلون على الانترنت بهجوم مانشستر
  • عباس وترامب من بيت لحم,,,يؤكدان على أهمية عملية السلام والتنمية الاقتصادية
  • اليوم الـ37 لاضراب الكرامة والحرية..والاسرى في تدهور صحي خطير
  • شهيد الكونتينير شاب 15 عاما من العبيدية
  • محمود العالول: الرئيس عباس سيطلب من الرئيس ترامب الضغط على اسرائيل لاقامة دولة فلسطين على حدود 67
  • مصرع شاب 20 عاما سقط من علو بمدينة رفح
  • مقتل 22 واصابة 50 بانفجار بمانشستر في عمل ارهابي
  • الخارجية الاسرائيلية : مراسم استقبال ترامب تشبه أجواء الأسواق وما حدث فضيحة ومهزلة
  • ترجمة الموقع

    عدد الزيارات

    عدد الزيارات : 11023136
    عدد الزيارات اليوم : 3278
     


     

    مركز راشيل كوري الفلسطيني لحقوق الانسان ومتابعة العدالة الدولية » الأبحاث القانونية

    تقرير مراقب الدولة الاسرائيلي حول "حرب غزة لسنة 2014 "  يحدث "هزة سياسية وأمنية في إسرائيل"

    تقرير مراقب الدولة الاسرائيلي حول "حرب غزة لسنة 2014 "  يحدث "هزة سياسية وأمنية في إسرائيل"

    تاريخ النشر : الثلاثاء 28-02-2017 08:42 مساء

    انتقد مراقب الدولة "الإسرائيلي" بشدة الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو، والمجلس الوزاري المصغر خلال العدوان الاخيرعلى قطاع غزة عام 2014.

    واكد مراقب الدولة في تقرير صادم أن جيش الاحتلال لم يكن على استعداد كاف لخوض الحرب من جهة،" مشيرا الى ان عدم وجود تنسيق بين الجيش والاستخبارات العسكرية من جهة أخرى، وفشل الجيش في تدمير شبكة الأنفاق التي تمتلكها المقاومة الفلسطينية.

    وبين التقرير" أن نقاشات المجلس الأمني المصغر "الكابنيت" قبل الحرب لم يناقش تهديد خطر أنفاق المقاومة الفلسطينية، في حين أنه في عام 2013 تم وصف تلك الأنفاق بأنها تشكل تهديداً استراتيجياً لأمن "إسرائيل"، ولكن الكابنيت لم يحدد للجيش بنك أهداف استراتيجية لاستهدافها لذلك اضطر الجيش بنفسه تحديد الأهداف".

    وانتقد التقرير بشدة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الجيش الأسبق موشيه يعلون وقائد هيئة الأركان الأسبق بيني غينتس والمجلس الأمني القومي.

    واوضح التقرير أن "الكابنيت" لم يناقش الوضع الإنساني المتردي في قطاع غزة قبل الحرب على الرغم من أن الأجهزة الأمنية "الإسرائيلية" حذرت من احتمال تداعيات وآثار وخيمة في قطاع غزة بسبب الوضع الانساني الصعب وتداعيات الوضع على "إسرائيل".

    واكد أن "الكابنيت" لم يولي اهمية للانفاق ولم يطالب بتوسيع النقاشات حول الأنفاق، كما لم يطالب قيادة الجيش أن تعرض أمامهم خططهم لمواجهة تهديد الأنفاق.

    وقال التقرير أن الكابنيت أجرى نقاشاً بتاريخ 30 يونيو 2014 إبان عملية "عودة الإخوة" حيال المستوطنين الثلاثة الذين أسرتهم حركة حماس قرب الخليل وقتلتهم، حيث تم عرض مقترح على وزراء الكابنيت لشن غارات جوية استثنائية ضد قطاع غزة، لكن لم يحدث شيئاً من ذلك، ورئيس الوزراء نتنياهو أعطى تعليماته لوزير الحرب يعلون لمعالجة أمر أنفاق المقاومة في قطاع غزة التي تعد أداة استراتيجية بيد حركة حماس.

    وقال نتنياهو وفقاً للتقرير" أنا أريد خطة لأري كيف سنقضي على كل الأنفاق؛ فردَّ حينها نفتالي بينت قائلاً "سأكون مسروراً لأرى خطة فعالة ولنرى يا سيد يعلون كيف ستدمر الأنفاق؟ .

    وتساءل الوزير "بننت"" لم يعرض علينا احد خطة لتدمير الأنفاق؟ حينها ثار نتنياهو غاضباً قائلاً:" صلاحية الكابنيت لي فقط وأنا من يحدد النقاشات، ولم يتم عرض خطة حول الأنفاق لأنها ليس من جدول أعمال جلسة الكابنيت، وحينها رد قائد هيئة الأركان بيني غينس قائلاً غداً سنعرض خطة لتدمير الأنفاق.

    وتابع، بتاريخ 7/7/2014، هدد نتنياهو أن استمر إطلاق الصواريخ من قطاع غزة سيدفع الجيش للرد بكل قوة لكنه لم يعط تعليماته للجيش بقصف الأنفاق.

    ويعلون يرد 

    يعلون : حرب غزة كادت تنتهي بكارثة ..غالئون : نتنياهو وعصابته قتلوا 74 جنديا

    قال وزير الحرب "الإسرائيلي" الأسبق موشيه بوغي يعلون، في رده على تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي الذي وجه انتقادات لاذعة للمجلس الوزاري المصغر "الكابنيت"، في الحرب الأخيرة على غزة قائلاً:" إنه أسوأ كابنيت رأيته في حياتي، لأن وزراءه عديمي المسؤولية وكانوا سطحيون". وأضاف لولا وجودي في الكابنيت مع قائد هيئة الأركان بيني غينيتس لانتهت الحرب بكارثة على "إسرائيل".

    ويذكرأن يعلون استقال من منصبه على خلاف مع بنيامين نتنياهو رئيس الكابنيت، ووجه بعد استقالته وتعيين أفيغدور ليبرمان مكانه انتقادات كبيرة لنتنياهو.

    من جهته قالت رئيسة حزب ميرتس زهافا غالئون، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزراء المجلس الوزاري المصغر "الكابنيت"، كان جل اهتمامهم هو الحفاظ على كرسي الحكم، وأرسلوا الجنود للقتال على جبهة غزة ليلقوا حتفهم هناك.

    وأضافت غالئون في ردها على تقرير مراقب الدولة "الإسرائيلي"، الذي أكد فشل نتنياهو ووزراء الكابنيت في التصدي لأنفاق المقاومة بغزة، قبل اندلاع الحرب لم يكن هناك أي عمل تمهيدي لتدمير الأنفاق، وأرسلوا الجنود في الجحيم ليموتوا.

    وأكدت أن نتنياهو وعصابته في الكابنيت حرصوا على كرسي الحكم والوزارات أكثر من اهتمامهم بحياة الجنود.

    يشار، إلى أن الحرب الأخيرة على غزة قتل فيها 74 جندياً إسرائيلياً على حدود غزة خلال 51 يوماً من المواجهات، فيما استشهد أكثر من 2000 فلسطيني جلهم من المدنيين.



     
    المشاركة السابقة : المشاركة التالية


    عدد القراء: 77 - عدد التعليقات: 3

    (مواضيع ذات صلة)

    تقرير دولي: اسرائيل أحدثت حالة عجز هائل في الموارد الفلسطينية
      تقرير دولي: اسرائيل أحدثت حالة عجز هائل في الموارد الفلسطينية

    الرئيس عباس يبرئ اسرائيل ويتهم حماس بمسؤوليتها عن حرب 2014 ويرفض تشكيلها لجنة لادارة غزة
    الرئيس عباس يبرئ اسرائيل ويتهم حماس بمسؤوليتها عن حرب 2014 ويرفض تشكيلها لجنة لادارة غزة

    مرصد الأورومتوسطي: تقرير
    مرصد الأورومتوسطي: تقرير "إسكوا" وثيقة مهمة لمساءلة إسرائيل دوليًا

    تقرير "أمنستي": إسرائيل ارتكبت جرائم حرب واعدامات ومخالفات ضد حقوق الانسان
    تقرير "أمنستي": إسرائيل ارتكبت جرائم حرب واعدامات ومخالفات ضد حقوق الانسان

    تقرير .. أسباب زيادة معدلات الانتحار في قطاع غزة
    تقرير .. أسباب زيادة معدلات الانتحار في قطاع غزة



    التعليقات تعبر عن وجهة نظر الكاتب

    الكاتب: abdulhakim
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    نتنياهو يعترض على تقرير مراقب الدولة ويقول: حماس تلقت ضربات لم تتلق مثلها في تاريخها [بتاريخ : الثلاثاء 28-02-2017 08:54 مساء ]

    نتنياهو يعترض على تقرير مراقب الدولة ويقول: حماس تلقت ضربات لم تتلق مثلها في تاريخها


    اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم، مراقب الدولة، يوسيف شابيرا بعدم التطرق إلى النتائج التي أفضت اليها الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، والتي وصفها ب"النجاح الكبير".
    وقال نتنياهو في تصريح صحفي، ردا على تقرير شابيرا حول حرب 2014 إن الجيش الإسرائيلي "وجه لحماس أقسى ضربة تكبدتها منذ تأسيسها، ولم تتلق مثلها في تاريخها".
    ووصف نتنياهو الحرب بأنها "نجاح كبير".
    وقال: " يدعم رئيس الوزراء نتنياهو قادة الجيش  الإسرائيلي وجنوده للنجاح الكبير الذين حققوه في عملية الجرف الصامد (الاسم الذي اختارته إسرائيل للحرب)".
    وأضاف: " قتلت إسرائيل حوالي ألف إرهابي ودمرت آلاف الصواريخ، كما أحبطت محاولات حماس لضرب مدنها بالصواريخ بفضل التعليمات التي أصدرها رئيس الوزراء نتنياهو بالتزود مسبقا بآلاف الصواريخ لبطاريات القبة الحديدية".
    وتابع: " وأفشلت إسرائيل خطة حماس للتسلل إلى بلدة إسرائيلية من خلال الأنفاق وخطف مواطنين إسرائيليين".
    واعتبر نتنياهو، أن "الهدوء غير المسبوق الذي يسود في البلدات المتاخمة لقطاع غزة منذ عملية الجرف الصامد هو الاختبار لنتائج العملية".
    وقال: " هذا هو هدوء غير مسبوق يسود في تلك المنطقة منذ حرب 1967، البلدات المتاخمة لقطاع غزة تشهد ازدهارا وآلاف الإسرائيليين ينتقلون للسكن فيها".
    ورفض نتنياهو الاتهامات بأنه لم يُطلع وزراء الحكومة على تهديد الأنفاق.
    وقال: " تم استعراض تهديد الأنفاق أمام وزراء المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية في إطار 13 جلسة منفردة، تمت مناقشته على خطورته حيث تم أيضا النظر في جميع لسيناريوهات الاستراتيجية والعملياتية".
    وأضاف: " العبر الملموسة والحقيقية التي تم استخلاصها من عملية الجرف الصامد تطبق على الأرض بشكل جذري يتحلى بالمسؤولية والهدوء".

    وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي: " تلك العبر لم تُذكر في تقرير المراقب".


    -------------------------------------
    التوقيع

    الكاتب: abdulhakim
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الأربعاء 01-03-2017 11:19 مساء ]

    رفضت الكنيست الاسرائيلية  " الاربعاء " اقتراحا تقدمت به العضو عن حركة ميرتس " ميخال روزين " بإقامة لجنة تحقيق برلمانية للتحقيق في النتائج التي توصل اليها تقرير مراقب الدولة المتعلقة بالحرب الاخيرة على غزة " الجرف الصامد " 2014 .
    وقالت " روزين " خلال عرض اقتراحها للتصويت في الكنيست، "ان غياب السياسة فشل قادنا الى عملية الجرف الصامد وهو فشل قادنا نحو الارهاب والسكاكين وأبقانا دون اي بدائل حقيقية لمقولة  (الى متى سنحيى على حد السيف) " .
    وبرر الوزير " تساحي هنغبي" معارضة الحكومة اقامة لجنة تحقيق موجها حديثه لصاحبة الاقتراح " اتعاطف مع الالم الذي الحقه بك النجاح الكبير لعملية الجرف الصامد والحل السياسي مع حماس هو مجرد اضغاث احلام "


    -------------------------------------
    التوقيع

    الكاتب: abdulhakim
     مراسلة موقع رسالة خاصة
    [بتاريخ : الخميس 02-03-2017 10:24 صباحا ]

    اعتبر خبراء في الشأن الإسرائيلي، أن تقرير مراقب الدولة حول اخفاقات جيش الاحتلال في حربه الأخيرة عام 2014 على غزة، شكل ضربة سياسية قوية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ولقادة الجيش الذين قادوا المعارك.

    وقال المختص في الشؤون الإسرائيلية، علاء الريماوي، في تعليق على تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي إن "التقرير يعد اعترافا واضحا بتفوق المقاومة على منظومة الإبادة والقتل، بل هو اعتراف رسمي بهزيمة سجلتها المقاومة الفلسطينية في ملفات مختلفة وقاسية".

    وأوضح الريماوي أن المقصود بالهزيمة الإسرائيلية في هذا الإطار "يتعلق بإسقاط أهداف العدو، وترسيخ العجز لديه، ومس بنيته الأمنية والعسكرية بشكل واضح وكبير الأمر الذي سيبنى عليه في المواجهة مع الاحتلال".
    واتهم التقرير الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وقادة عسكريين إسرائيليين بعدم الاستعداد بشكل كافٍ للحرب مع حماس، واشار إلى فشل إسرائيل في تحقيق أهدافها من الحرب، الأمر الذي يطرح تساؤلا حول مستقبل نتنياهو كرئيس للوزراء في إسرائيل، وحول مستقبله السياسي بشكل عام، في ظل الفضائح التي تلاحقه.

    وردا على ذلك، قال الريماوي "السؤال الذي بات يطاردنا من الإعلام، هل نحن أمام إمكانية سقوط حكومة نتنياهو؟ الاجابة الطبيعة نعم، لكن التغيرات في البنية السياسية في الكيان، تمنع هذا الانهيار بسبب ضعف خصوم نتنياهو، وضعف بنية في اليمين قادرة على زعزعة الليكود".

    وتابع "لكن لا يعني ذلك بأننا أمام عصمة نتنياهو، إذ يشكل هذا الملف وملفات الفساد المختلفة بنية حقيقية قد تعصف بنتياهو في أي لحظة، هذا الأمر بتنا نلمسه في شهية خصوم الأخير للانقضاض عليه".

    بدوره، اعتبر محمد أبو علان، المتخصص في الشؤون الإسرائيلية، أن التقرير يعتبر "ضربة قاسية لنتنياهو، ربما سيسرع في نهايته السياسية، إذا ما تمت إدانته في ملفات الفساد التي كشف عنها مؤخرا".

    ويرى أبو علان أن تقرير مراقب الدولة وحده لن يسقط نتنياهو من رئاسة الحكومة، ولن يسقطه في صناديق الاقتراع في أي انتخابات قادمة، إلا إذا أدين بملفات الفساد. إضافة إلى سبب رئيسي آخر، وهو أن إسرائيل لم يعد لديها قيادات سياسية وازنة كما في السابق.

    وبرغم الانتقادات الحادة التي وجهتها المعارضة الإسرائيلية لنتياهو عقب التقرير، إلا أن أبو علان يرى أنها غير قادرة على إسقاط رئيس الوزراء، فكل المؤشرات تدل على أن حزب العمل والمعسكر الصهيوني يسيران نحو انهيار سياسي، وقد لا يحققان أكثر من 8 مقاعد في الكنيست الإسرائيلية القادمة.

    وبشأن انتقادات هرتسوغ لنتنياهو، يبيّن أبو علان أن هرتسوغ من أضعف الشخصيات على الحلبة السياسية الإسرائيلية، وأن تصريحاته ضد نتنياهو لا قيمة لها في المجتمع الإسرائيلي.

    من جهته اعتبر الخبير في الشؤون الإسرائيلية أنس أبو عرقوب، أن أخطر ما ورد في تقرير مراقب الدولة الإسرائيلي، هو التحضير لحرب قادمة على غزة، تكون أشد وأقسى من سابقاتها.

    وأوضح أبو عرقوب، أن التقرير يحرض على استخدام قوة عنيفة جدا في الحرب القادمة، بهدف تدمير الأنفاق، وشن حرب برية ستوقع خسائر كبيرة جدا في صفوف المدنيين الفلسطينيين، إضافة إلى اغتيال وقتل أكبر عدد من قيادات وجنود المقاومة في ميدان غزة.

    ورأى أبو عرقوب أن المستوى السياسي في إسرائيل سيستفيد من هذا التقرير، لإطلاق العنان للجيش لتنفيذ مخططاته في قطاع غزة، تفاديا للانتقادات والحرج الذي وقع فيه نتنياهو، وبني غانتس، الذي كان رئيسا لأركان جيش الاحتلال إبان الحرب الأخيرة.

    ولفت أبو عرقوب إلى نقطة خطيرة وردت في التقرير، وهي تحريضه على تدمير البنية التحتية والسكنية الفلسطينية، بزعم أنها تستخدم كمداخل ومخارج للأنفاق.

    وفي سياق المناكفات السياسية في اسرائيل، اعتبر اسحق هرتسوغ، زعيم المعارضة في الكنسيت، أن نتنياهو "فشل في الحرب وفي السلام"، وهنا يوضح أبو عرقوب أن كل زعماء المعارضة الإسرائيليين يسارعون وعقب كل حرب إلى اتهام رؤساء الوزراء بالفشل في تحقيق الانتصار، ولكن ذلك لن ينجح في اسقاط نتنياهو أو إنهاء حياته السياسية، فهو لديه استراتيجية دعائية تعمل على تلميع صورته أمام الجمهور الإسرائيلي، كما يعتمد على كتلة يمينية تصوت له بغض النظر عن كل الانتقادات والاتهامات التي توجه إليه.

    "القدس"

    2-3-2017


    -------------------------------------
    التوقيع


    إضافة تعليق سريع
    كاتب المشاركة :
    الموضوع :
    النص : *
    طول النص يجب ان يكون
    أقل من : 30000 حرف
    إختبار الطول
    تبقى لك :


     

    Developed By Mohanad Elagha