السي آي ايه حذرت من تعيين الاسير مروان البرغوثي نائباً لعباس ؟؟

افادت مصادر اعلامية مطلعة ان  الرئيس الفلسطيني محمود عباس  عقد لقاء سرياً الثلاثاء الماضي مع رئيس وكالة الاستخبارات الأميركية، مايك بومبيو، في رام الله، دون أن يعرف ما إذا كان الاجتماع قد تطرق إلى قضايا تخص الشأن الفتحاوي الداخلي. مصادر عليمة أفادت لمركز راشيل كوري... أن الرئيس محمود عباس تلقى تحذيراً من مدير المخابرات الامريكية CIA مايك بومبيو في اللقاء نفسه بعدم تعيين الأسير مروان البرغوثي نائبا له. وأضافت ذات المصادر أن الجانب الأمريكي كان مهتماً بموقع النائب حيث كان مدرجاً على جدول أعمال اللقاء الذي حضره مدير المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج. وأكدت المصادر أن مايك بومبيو أبلغ الرئيس محمود عباس أن تعيين مروان البرغوثي نائباً له مستفز للإسرائيليين وأصدقائهم، وسيعمل على عزل حركة فتح ويضعفها أمام المحافل الدولية. وكان استبعاد البرغوثي من أي موقع في اللجنة المركزية قد أثار غضب الأوساط الفتحاوية ولاقى انتقادات واسعة أهمها زوجته فدوى البرغوثي سيما وأنه حصل على أعلى الأصوات في الانتخابات الداخلية الأخيرة للحركة.

وقد عبر العديد من قيادات وكوادر واسرى فتح عن غضبهم الشديد لاقصاء مروان وتهميشه  من قبل فريق عباس .

كما اضاف اللواء جبريل الرجوب ان تعيين العالول نائبا لرئيس فتح كان حلا وسطا وبمشاورات إقليمية

قال أمين سر اللحنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب أن الرئيس محمود عباس اجرى مشاورات معمقة واستقبل نصائح من اشقاء عرب وغربيين حول منصب نائب الرئيس ،وقال الرجوب بتدوينة له على صفحته الشخصية الفيس بوك كإعلان ممول  :"الرئيس أخذ بالحلول الوسط عند تعيين الأخ القائد محمود العالول

حيث أخذ وقتاً وجهداً كبيرين للوصول لحل مناسب لتعيين نائباً لرئيس الحركة، وأن الرئيس أجرى مشاورات واسعة وتلقى نصائح من الاقليم وبعض دول العالم قبل أن يتم اتخاذ قراره بتعيين النائب.

الرئيس وضع الأخوة أعضاء اللجنة المركزية في صورة الوضع بالإضافة لتقرير المخابرات العامة قبل أان يتخذ القرار بتعيين الأخ القائد محمود العالول.

وحول ما أُثير حول استبعاد القائد الأسير مروان البرغوثي فإن مصلحة الحركة هي الحاضرة ولم يكن مقصود شخص القائد مروان فهو أكبر من كل المناصب والمواقع".

 


الرد السريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *